أفاد مراسل الجزيرة بأن قوات المقاومة الشعبية سيطرت على قاعدة العند العسكرية بمحافظة لحج (جنوبي اليمن)، تحت غطاء جوي من تحالف عاصفة الحزم، في وقت أعلن فيه أمس الاثنين مقتل نحو ستين من جماعة الحوثي في محافظة شبوة ومدينة الضالع (جنوبي البلاد).

وتمكنت المقاومة الشعبية من استعادة السيطرة على مثلث العند في لحج، بعد أن كان في أيدي مسلحي جماعة الحوثي، وتقدمت باتجاه القاعدة العسكرية التي سيطرت عليها لاحقا.

ولقي نحو ستين مقاتلا من جماعة الحوثي مصرعهم أمس الاثنين، سقط نحو نصفهم بكمين في مدينة الضالع نصبته عناصر المقاومة الشعبية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي.

وأفاد مراسل الجزيرة نت نقلا عن مصدر محلي في مدينة الضالع بأن 27 مسلحا حوثيا لقوا مصرعهم في كمين نصبه مقاتلو المقاومة الشعبية للمسلحين الحوثيين وسط المدينة، وسمع دوي انفجارات قوية في معسكر النجدة ومبنى السجن المركزي بسناح في الضالع.

كما شهدت المدينة اشتباكات مسلحة بين المقاومة الشعبية ومليشيات الحوثي المعززة بقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، خلفت ما لا يقل عن ثمانية قتلى بينهم خمسة من مليشيات الحوثي وصالح، وجرح عشرة.

وقالت مصادر للجزيرة إن المقاومة الشعبية تصدت للحوثيين وقوات الرئيس المخلوع مدعومة بالدبابات والأسلحة الثقيلة، ومنعتهم من التقدم إلى وسط المدينة، حيث لجأت القوات إلى قصف الضالع عشوائياً بالمدفعية والدبابات من موقعي الخزان والمظلوم، وألحقت أضرارا جسيمة بمنازل المواطنين.

موقع دفاعي لقبائل مأرب من جهة البيضاء تحسبا لهجوم حوثي محتمل (الأناضول)

وفي هذه الأثناء، طالب النائب البرلماني الشيخ صالح بن فريد العولقي -أحد أبرز مشايخ قبائل العوالق- بمد المقاومة الشعبية في عدن والضالع بالسلاح والمال لمواصلة المقاومة ودحر مليشيات الحوثي، المدعومة بقوات تابعة للرئيس المخلوع.

قصف بعدن
وفي مدينة عدن، أظهرت صور خاصة حصلت عليها الجزيرة آثار القصف المدفعي العشوائي لمليشيات الحوثي، حيث استهدف القصف الأحياء السكنية في منطقة خور مكسر، وتظهر الصور أضرارا مادية بالغة بمنازل المواطنين جراء قصف الحوثيين.

كما حصلت الجزيرة على صور حصرية تظهر عملية قنص شاب يمني أثناء تصويره حريقا ناجما عن قصف مليشيا الحوثي أحد المباني السكنية في منطقة المعلا بمدينة عدن.

وقد أفاد مراسل الجزيرة بطرد المقاومة الشعبية مليشيات الحوثي التي تدعمها قوات الرئيس المخلوع من منطقة حجيف في المعلا بمحافظة عدن.

وأجبرت المقاومة الشعبية والأهالي عناصر مليشيات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع على الانسحاب من المدينة باتجاه الميناء، حيث دار تبادل لإطلاق النار بين الجانبين.

قصف سابق على منازل المدنيين بالمعلا اليمن (ناشطون)

قتلى بشبوة وتعز
وفي تطورات أخرى، قتل عشرون حوثيا في مواجهات مع مسلحي القبائل الموالين للرئيس هادي في مديرية بيجان بمحافظة شبوة، وقتل في تلك الاشتباكات أربعة من مسلحي القبائل.

وقالت مصادر قبلية إن مسلحين قبليين دمروا أمس ثلاث دوريات تابعة للحوثيين أثناء اشتباكات اندلعت بين الطرفين في شبوة، استخدمت فيها القذائف والرشاشات الثقيلة.

وأضافت تلك المصادر أن مسلحي القبائل دمروا بالقذائف والرشاشات ثلاث سيارات عسكرية متوسطة الحجم للحوثيين، وقتلوا من فيها.

كما قتل سبعة حوثيين وأصيب 17 في كمين استهدف تعزيزات تابعة لهم في مدينة الراهدة بتعز كانت في طريقها إلى محافظة عدن (جنوب البلاد).

وفي مدينة إب (جنوب صنعاء)، دشن رجال قبائل القفر ما سموها حملة لتطهير مناطق المحافظة من مسلحي الحوثي والموالين لصالح، وانضمت قبائل أخرى للقفر في محاولة لصد مسلحي الحوثي الذين استولوا على عدد من المعسكرات ونشروا نقاط تفتيش في مختلف مناطق المحافظة.

المصدر : الجزيرة