أوقعت الاشتباكات المستمرة في مدينة عدن جنوبي اليمن بين المقاومة الشعبية من جهة ومليشيات جماعة الحوثي والقوات الموالية للرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح من جهة أخرى عشرات القتلى من الجانبين، في وقت قتل خمسة جنود حوثيين وثلاثة من مسلحي المقاومة الشعبية بمحافظة أبين.

ونقلت رويترز عن مصدر في القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي أن 36 حوثيا قتلوا الأحد في حي المعلا (وسط عدن) قرب الميناء، في حين قتل 11 من القوات الموالية لهادي، وتقدمت مليشيات الحوثيين نحو منطقة الميناء لكن بعد ساعات تم إجبارها على التقهقر نحو قاعدة تابعة للجيش.

وقال أحد المسعفين للوكالة إن "الجثث ملقاة في الشوارع ولا يمكننا الاقتراب منها، لأن هناك قناصة حوثيين على أسطح المباني، أي شيء يقترب يطلقون عليه الرصاص، وهناك قصف عشوائي على حي المعلا".

من جهته أشار مراسل الجزيرة نت إلى اشتعال النيران في المجمع الاستهلاكي بخور مكسر جراء استهدافه مجددا صباح اليوم من قبل الحوثيين في خضم المعارك الدائرة هناك.

وقال مراسل الجزيرة إن المقاومة الشعبية بعدن دمرت الأحد أربع دبابات، وحاصرت عددا من مسلحي الحوثي في مدرسة بحي القلوعة القريب من المعلا.

وتكمن أهمية منطقة المعلا في كونها مقراً لميناء عدن ومبنى المحافظة، بالإضافة إلى أن السيطرة عليها تشكل تهديداً على منطقة التواهي القريبة من المعلا حيث يوجد القصر الجمهوري.

مسلحون من المقاومة الشعبية أثناء اشتباكات مع الحوثيين في أبين (الجزيرة-أرشيف)

قتلى بأبين
في هذه الأثناء نقلت وكالة الأناضول عن مصدر أمني أن خمسة جنود موالين لجماعة الحوثي وثلاثة من مسلحي المقاومة الشعبية الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، قتلوا في اشتباكات عنيفة بين الطرفين الليلة الماضية في مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين جنوبي البلاد.

وأوضح المصدر ذاته أن القوات الموالية للرئيس اليمني هادي تمكنت من السيطرة على موقع "دوفس" العسكري (نقطة تفتيش) في المدينة، وأن الاشتباكات بين الطرفين ما زالت مستمرة بشكل متقطع في المدينة ذاتها.

وفي محافظة مأرب (وسط اليمن)، قُتل ستة من مسلحي الحوثي وجرح خمسة آخرون في مواجهات مع القبائل جنوب غربي المحافظة، وذكرت مصادر محلية أن القبائل أسرت سبعة حوثيين وأعطبت سيارتين تابعتين لهم عندما حاولوا التسلل نحو مأرب عبر منطقة "ماهلية" المتاخمة للبيضاء.

أما في الضالع جنوبا، فقد قصفت مليشيات الحوثي وصالح بصواريخ الكاتيوشا والمدفعية منازل المواطنين بالتزامن مع قصف طيران التحالف مواقعها بالمدينة.

وفي مدينة المكلا الساحلية (شرق البلاد)، انتشر رجال قبائل في الشوارع الأحد وطردوا مسلحي تنظيم القاعدة من أجزاء كثيرة من المدينة بعد ثلاثة أيام من سيطرتهم عليها، وقال سكان إن مقاتلي القبائل دخلوا المكلا السبت متعهدين بإعادة الأمن.

المصدر : الجزيرة + وكالات