أكد المتحدث الرسمي باسم عاصفة الحزم العميد الركن أحمد عسيري أن قوات التحالف تستهدف تعزيزات الحوثيين المتجهة إلى عدن، وأن العمليات في اليمن مستمرة في تحقيق أهدافها وفق ما هو مخطط لها.

فعن الأوضاع في عدن جنوبي البلاد، أوضح عسيري -في الموجز الصحفي اليومي- أن المدينة تشهد عمليات كر وفر، وأن ما يقوم به الحوثيون مجرد أعمال عدائية ضد المواطنين عبر استهداف مساكنهم.

وأكد أن طيران التحالف الذي تقوده السعودية استهدف تعزيزات الحوثيين القادمة إلى عدن من مناطق جنوبية أخرى مثل شبوة والضالع.

وشدد على استمرار التعاون مع المقاومة الشعبية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي في المدينة ومن وصفهم بالشرفاء من الجنود الذي نأوا بأنفسهم عن الحوثيين، وقال إن عمليات الدعم اللجوستي ما زالت مستمرة وذلك لمؤازرتها في التصدي لمليشيات الحوثي والقوات الموالية لها.

وقال إن عاصفة الحزم التي تدخل يومها الـ12 تحقق أهدافها حتى الآن كما خطط لها.

وفي رده على سؤال عن التدخل لمواجهة تنظيم القاعدة الذي ينشط في المكلا والمناطق الجنوبية، أوضح عسيري أن القيادة تدرس بعمق الوضع هناك، مؤكدا أنه إذا ما استدعت الضرورة فسيتم التدخل واستهدافهم.

وكانت عاصفة الحزم شنت اليوم غارات على مواقع عسكرية ومخازن أسلحة في جبل الصباحة غربي صنعاء.

كما قصفت الطائرات معسكريْ عبود والأمن المركزي في مدينة الضالع، وكذلك معسكري النجدة والسجن المركزي في سناح الضالع جنوب اليمن.

وفي صعدة شمالي البلاد استهدفت الغارات معسكرا للحوثيين في جبل بن عريج بمنطقة الشعف التابعة لمديرية ساقين.

غارة جوية لعاصفة الحزم تستهدف
جبل الصباحة بصنعاء
(الجزيرة)

الجانب الانساني
وعن عمليات إجلاء الرعايا الأجانب، قال الناطق باسم عاصفة الحزم في مؤتمره الصحفي، إنه تم إجلاء 11 من الصليب الأحمر، وإن ثمة طائرة أخرى ستقلع وفق الجدول المخصص لها يوم غد.

وجدد دعوته للمنظمات والجهات الدولية الأخيرة التي تعمل على إجلاء رعاياها أو تقديم معونات إغاثية التنسيق الكامل مع اللجنة التي شكلتها قيادة عاصفة الحزم.

ورحب في الوقت نفسه بالمبادرات الإنسانية، ولكنه شدد على أهمية تحقيق أهداف العمل العسكري في المقام الأول حتى تذهب المساعدات الإنسانية إلى مستحقيها من المواطنين.

المصدر : الجزيرة