أفادت مصادر للجزيرة أن مسلحين هاجموا قوة حراسة كنيسة غرب مدينة الإسكندرية شمال غربي مصر، مما أسفر عن إصابة شرطي وثلاثة مدنيين على الأقل.

وقد ضربت قوات الأمن طوقا أمنيا حول مكان الحادث في شارع البلاط بمنطقة الهانوفيل في محاولة للكشف عن أي آثار للمتفجرات.

وفي اتصال هاتفي من الإسكندرية، قال الصحفي آدم نور الدين للجزيرة إن أربعة ملثمين هاجموا بشكل مفاجئ حراس الكنيسة ثم لاذوا بالفرار، مشيرا إلى إصابة شرطي وثلاثة أشخاص على الأقل، وأنه لا تصريحات رسمية عن وفاته.

من جهته، قال مصدر أمني إن "مسلحين مجهولين أطلقوا وابلا من الرصاص على كنيسة الملاك رافائيل بمنطقة العجمي بالإسكندرية، مما أدى إلى إصابة شرطي، وفروا هاربين".

وأضاف المصدر لوكالة الأناضول أن "قوات الأمن انتقلت إلى موقع الحادث، وتم فرض "كردون" (حاجز) أمني على الكنيسة، ويتم تمشيط المنطقة للبحث عن الجناة".

إصابات طفيفة
من جهتها، قالت كنيسة الملاك رافائيل عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك "أصيب عنصر أمن وثلاثة من المارة بالشارع بإصابات طفيفة نتيجة الخرطوش".

وقال وكيل وزارة الصحة بالإسكندرية مجدى حجازي إن خمسة أشخاص أصيبوا بجراح طفيفة بطلقات الخرطوش، بينهم رقيب شرطة.

وأضاف في تصريحات صحفية أنه تم نقل الشرطي لمستشفى الشرطة، كما نقل المصابون الآخرون إلى مستشفى خاص.

ويأتي الحادث مع بدء احتفالات مسيحيي مصر يوم الأحد في أغلب الكنائس بعيد القيامة المجيد الذي يحل الأسبوع المقبل.

يذكر أن مصادر أمنية قالت في وقت سابق الأحد أن انفجارا وقع فوق جسر بمنطقة الزمالك بالقاهرة، مما أسفر عن مقتل أمين شرطة وإصابة ثلاثة آخرين.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة