أفادت مصادر للجزيرة بأن الحوثيين اختطفوا اليوم القيادي في التجمع اليمني للإصلاح محمد قحطان من منزله بالعاصمة صنعاء واقتادوه لجهة مجهولة، كما اختطفوا رئيس هيئة شورى الحزب حسن اليعري بمدينة ذمار.

وكان الحوثيون قد فرضوا منذ أيام إقامة جبرية على قحطان وهو ممثل حزب الإصلاح في الحوارات التي كان يشرف عليها المبعوث الأممي جمال بن عمر بين القوى السياسية والحوثيين، ومنعوه من الخروج.

وأفادت إحصائية أولية لمركز صنعاء الحقوقي بأن مليشيات الحوثي وعناصر استخبارية تابعة للرئيس المخلوع اختطفت أمس فقط 122 قياديا وعضوا في حزب الإصلاح، واقتحمت 37 مقرا ومنزلا ومؤسسة وسكنا طلابيا في العاصمة صنعاء.

وقال الصحفي عدنان ناصر من صنعاء في اتصال مع الجزيرة، إنه تم إحصاء اعتقال ما يقارب 140 عضوا في الحزب في أمانة العاصمة "من مختلف المستويات الحزبية بمن فيهم أعضاء بالهيئة العليا والأمانات العامة وأعضاء عاديون وبرلمانيون وغير ذلك".

وأشار إلى تخوف من احتجاز الحوثيين هؤلاء المعتقلين في أماكن قد تستهدفها عاصفة الحزم، وأضاف أن الحوثيين اقتحموا 37 مقرا حزبيا ومؤسسة مقربة من حزب الإصلاح.

وقد أقدم الحوثيون على اختطاف القياديين في الإصلاح محمد الشرعبي وأحمد شرف الدين وعلي العنسي وحمود هاشم الذارحي، واقتحموا منزل رئيس الحزب محمد اليدومي ومنزل عضو الهيئة العليا الشيخ عبد المجيد الزنداني.

كما اقتحموا مقار للحزب في صنعاء وداهموا مكتب طلاب الحزب في أمانة العاصمة، واختطفوا سبعة أعضاء من داخله.

وأصدر الإصلاح بيانا حذر فيه الحوثيين وحلفاءهم من الاستمرار في ما وصفها بالحماقات التي تستهدف الحزب، وقال رئيس الدائرة السياسية والمتحدث باسم الحزب سعيد شمسان إن عمليات خطف قيادات الإصلاح التي تنفذها جماعة الحوثي لن تغير موقف الحزب الداعم لعمليات عاصفة الحزم.

المصدر : الجزيرة + وكالات