تواصل العديد من الدول إجلاء رعاياها من اليمن عقب بدء حملة عاصفة الحزم وتدهور الأوضاع الأمنية هناك، في وقت شكلت فيه قيادة التحالف لجنة لتنسيق إجراءات إجلاء رعايا الدول الأجنبية وتسريعها.

وقال وزير الخارجية الأردني ناصر جودة إن عدد مواطنيه الذين تم إجلاؤهم من اليمن منذ بدء عمليات عاصفة الحزم بلغ 145 مواطنا، موضحا أن الخطة الأردنية كانت تذهب باتجاه الإجلاء جوا، إلا أنه تبين بعد اتصالات بدول أخرى أن نقلهم بالطائرات سيشكل خطرا على سلامتهم، ولذلك تم التوجه لنقلهم برا عبر السعودية، وقد وصلوا عبر ثلاث دفعات بمجموع 145 شخصا.

وكانت المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الأردنية صباح الرافعي قالت -في تصريحات سابقة- إن أعداد الأردنيين باليمن يقدر بما بين خمسمائة وألف بينهم 350 طالبا جامعيا.

جزائريون ومغاربة
وأفادت وكالة الأنباء الجزائرية أن الجزائر أجلت مساء السبت 160 من رعاياها، كما أجلت أيضا أربعين تونسيا و15 موريتانيا وثمانية ليبيين وثلاثة مغاربة وفلسطينيا، إلى القاهرة على متن طائرة تابعة للخطوط الجزائرية.

وقالت باكستان إنها أجلت دفعة ثانية من رعاياها كانوا محاصرين بمدن يمنية عدة. وأوضحت الخارجية أن العملية تمت بالتعاون مع سلاح البحرية الصيني الذي نقل نحو 180 باكستانيا إلى جيبوتي.

وأضافت أنه تم التنسيق مع السلطات السعودية التي منحت بدورها ممرا آمنا لطائرة مدنية باكستانية للعبور في أجواء اليمن إلى جيبوتي.

الدفعة الأولى
من جهة أخرى، وصلت إلى العاصمة السودانية الخرطوم عبر مطار الخرطوم الدولي مساء السبت أولى دفعات رعايا السودان باليمن، وتشمل عشرة أشخاص يعملون لصالح مؤسسة البصر الخيرية بصنعاء.

صينيون ينتظرون إجلاءهم بميناء
الحديدة اليمني على البحر الأحمر (الأوروبية)

وكانت الحكومة السودانية قد شكلت لجنة خاصة لاستقبال العائدين من اليمن، واستقبلت الدفعة الأولى من الذين تم إجلاؤهم من هناك. وأعلنت اللجنة أن الإجلاء المخطط سيبدأ اليوم الأحد.

كذلك أجلت تركيا 185 مواطنا من صنعاء، ونقلتهم على متن طائرة للخطوط الجوية التركية إلى إسطنبول.

لجنة للتحالف
وكان المتحدث باسم عملية "عاصفة الحزم" قد قال إن قيادة التحالف شكلت لجنة هدفها تنسيق إجراءات إجلاء رعايا الدول الأجنبية من داخل اليمن وتسريعها. وأكد العميد أحمد عسيري أن العمل جارٍ حالياً في هذا الإطار مع المنظمات المعترف بها دوليا. 

يُشار إلى أن البحرية الصينية أجلت أكثر من مائتين من رعايا عشر دول من اليمن، بعد أن أجلت في وقت سابق 571 من مواطنيها وثمانية أجانب يعملون لحساب شركات صينية.

ومن بين الدول التي طلبت مساعدة الصين إجلاء مواطنيها هي باكستان وإثيوبيا وسنغافورة وإيطاليا وألمانيا وبولندا وإيرلندا وبريطانيا وكندا.

انتظار الإذن
وكانت الخطوط الجوية الهندية قد قالت قبل أيام إن عددا من طائراتها موجود بسلطنة عمان في انتظار إذن للهبوط بمطار صنعاء الدولي لنقل هنود من هناك. ومطلع هذا الأسبوع، كان أكثر من أربعة آلاف هندي -نصفهم من الممرضات- قد علقوا باليمن.

من جهتها، أجلت روسيا 290 من رعاياها ومن رعايا الجمهوريات السوفياتية السابقة ودول أخرى. ووصلت صباح الجمعة إلى موسكو طائرتان قادمتان من مطار صنعاء الدولي، نقلت الأولى 160 راكبا في حين نقلت الثانية 130 راكبا.

ولا يزال آلاف الأجانب ينتظرون دورهم بسبب العمليات العسكرية الجارية هناك.

يُشار إلى أن مطار صنعاء ظل شبه مغلق منذ العمليات الجوية لعاصفة الحزم يوم 26 مارس/آذار الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات