شنت عاصفة الحزم بقيادة السعودية اليوم السبت قصفا جويا وبحريا على مواقع عسكرية وتجمعات للحوثيين في العاصمة صنعاء شمالي البلاد ومحافظتي عدن ولحج في الجنوب.

وحصلت الجزيرة على صور خاصة تظهر انفجارات هزت صنعاء حيث استهدفت الغارات قاعدة الديلمي قرب مطار صنعاء الدولي ومقر المنطقة العسكرية السادسة، بالإضافة إلى مواقع عسكرية في صَرف بضواحي العاصمة حيث توجد مخازن الأسلحة التابعة للقوات الجوية ولواء التطوير الخاص بالتدريب.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر وصفتها بالمطلعة أن الطيران قصف مواقع عسكرية في جبل نقم وسلاح المهندسين ومعسكر الصيانة في منطقة الحصبة وسط صنعاء.

وأضافت المصادر أن الطيران قصف أيضا مقر الفرقة الأولى مدرع ومعسكر الحفاء ومقر قيادة الشرطة العسكرية ومدرسة الحرس الجمهوري.

وقال شهود عيان إن أصوات الانفجارات لا تزال مستمرة في صنعاء.

وفي الجنوب، أفادت مصادر أمنية وشهود عيان لوكالة الأناضول بأن تجمعات المليشيات الحوثية في منطقتي خور مكسر والمعلا التابعتين لمحافظة عدن تتعرض لقصف شديد من بوارج حربية مرابطة في خليج عدن.

أما الطيران فقد أغار مساء اليوم على قاعدة العند العسكرية بمحافظة لحج الواقعة شمال عدن.

وقبل ساعات، أكد المتحدث باسم عاصفة الحزم العميد الركن أحمد عسيري أن العمليات الجوية استمرت على نفس الوتيرة رغم الأحوال الجوية الصعبة.

وقال إنه تم العثور على عدد كبير من الذخائر والأسلحة رغم القصف المتوالي على مستودعات الأسلحة التابعة للحوثيين.

وتدخل عاصفة الحزم -التي جاءت بطلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي- يومها العاشر، وذلك بمشاركة خمس دول خليجية، هي السعودية التي تقود التحالف والكويت وقطر والبحرين والإمارات، إلى جانب المغرب والسودان والأردن ومصر وباكستان.

المصدر : الجزيرة + وكالات