بعث المتحدث باسم جماعة الحوثي في اليمن برسالة طمأنة إلى القاهرة بخصوص تأثر الملاحة الدولية في مضيق "باب المندب" الإستراتيجي بسبب الوضع في اليمن بعد أكثر من أسبوع على بدء عاصفة الحزم غاراتها على مسلحي الحوثي والموالين للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وقال المتحدث محمد عبد السلام في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" التي يسيطر عليها الحوثيون، إنهم "مستعدون للدخول في نقاشات مباشرة لإزالة المخاوف إن وجدت فيما يخص مضيق باب المندب وتأثيراته على الملاحة الدولية".

وأضاف "نؤكد مجددا لأشقائنا في مصر أن يدركوا ألا صحة لتلك المخاوف إطلاقا وأن الهدف منها توريط الشعب المصري في المشاركة في دماء اليمنيين وسفكها بدون حق".

ضرر بقناة السويس
يُذكر أن تأثر الملاحة في "باب المندب" قد يلحق ضررا بالملاحة في مجرى قناة السويس العالمي، حيث اكتسب المضيق الواصل بين البحر الأحمر وخليج عدن ومن ثم المحيط الهندي أهميته بعد حفر قناة السويس العالمية التي تعتبر أقصر طريق ملاحي في العالم بين الشمال والجنوب.

ويمر عبر قناة السويس نحو 12% من حجم التجارة العالمية، مما شكل أهمية حيوية لمضيق باب المندب باعتباره المدخل الجنوبي للقناة.

والأسبوع الماضي، قال مصدر محلي بمدينة المخا الساحلية، التابعة لمحافظة تعز اليمنية، إنهم تلقوا أنباء عن إنزال بالمظلات لقوات برية مصرية لحماية ميناء المخا ومضيق باب المندب الإستراتيجي.

ويأتي تقدم جماعة الحوثي على الأرض رغم مواصلة تحالف عربي إسلامي يطلق عليه "عاصفة الحزم" وتقوده السعودية توجيه ضربات جوية -لليوم العاشر- على أهداف تابعة للحوثيين وأخرى موالية للرئيس المخلوع.

المصدر : وكالة الأناضول