هددت حركة الشباب المجاهدين الصومالية، السبت، كينيا بـ"حرب طويلة مرعبة وحمام دم جديد" بعد يومين من مجزرة جامعة غاريسا (شرق) التي ذهب ضحيتها 148 شخصا.
 
وفي رسالة وجهتها للشعب الكيني، توعدت حركة الشباب بحرب "طويلة ومروعة" قائلة إن المدن الكينية "ستخضب بلون الدماء الأحمر".

وقالت الحركة في بيان "لا تدعوا حكومتكم تنتهج سياساتها القمعية بدون احتجاج، فأنتم تدعمون سياساتها من خلال انتخابكم لها" مضيفة "ستدفعون الثمن بدمائكم".

وأضافت في بيانها الذي أرسلته عبر البريد الإلكتروني "لن تضمن أي إجراءات وقائية أو أمنية سلامتكم، ولن تحبط أي هجوم آخر أو تمنع حمام دماء من الوقوع في مدنكم".

هجوم غاريسا
وقالت حركة الشباب المجاهدين إن الهجوم الدامي على جامعة غاريسا يأتي لمعاقبة كينيا على وجودها في الصومال، وعلى إساءة معاملة المسلمين في كينيا. 

وفي السياق، أعلن وزير الداخلية الكيني جوزيف نكايسيري أمس أن عدد قتلى الهجوم ارتفع إلى 148. وأضاف أن الشرطة تحقق مع خمسة من المشتبه فيهم بعد اعتقال ثلاثة أشخاص آخرين أمس الجمعة.
 
يُذكر أن هجوم غاريسا هو الأكثر دموية في كينيا منذ 1998 عندما فجر تنظيم القاعدة السفارة الأميركية بالعاصمة نيروبي ما أسفر عن مقتل ما يزيد على مائتي شخص.

المصدر : وكالات