أفاد مراسل الجزيرة في اليمن بأن مسلحي جماعة الحوثي اختطفوا 17 قياديا من حزب التجمع اليمني للإصلاح وأئمة وناشطين سياسيين، واقتحموا مساجد ومستشفيات.

وقال مراسل الجزيرة نت إن مسلحي الحوثي اختطفوا الناشطين السياسيين عبد الله محمد البيل ومجد الدين البيل وعبد الله محمد الزبيري من منازلهم بمدينة سعوان في صنعاء.

كما اقتحموا منزل محمد الأشول رئيس الدائرة السياسية بالمكتب التنفيذي لحزب الإصلاح في صنعاء، ومنزل رئيس الدائرة الاجتماعية بالحزب عبد الله صعتر. واقتحم الحوثيون مقر جمعية الإصلاح الاجتماعية الخيرية فرع أمانة العاصمة.

وفي هذا السياق أيضا، أفاد مراسل الجزيرة بأن مليشيات الحوثي اقتحمت ثلاثة مستشفيات بمدينة الضالع جنوبي البلاد وطردوا الأطباء العاملين فيها.

وفي الحُديدة غربي البلاد، قالت مصادر للجزيرة إن مسلحين حوثيين اختطفوا الشيخ عبد الملك الحطامي خطيب ساحة التغيير بالمدينة، كما اقتحموا مساجد واختطفوا بعض المعارضين منها.

وكانت مليشيات الحوثي قد اقتحمت أمس ساحة صلاة الجمعة بالحُديدة، وفرقت المصلين الذين رفعوا شعاراتٍ تضامنية مع أبناء محافظة عدن.

وبالتوازي مع هذه التطورات، شهدت أحياء بمدينة تعز في الجنوب مظاهراتٍ إحياءً لذكرى مقتل أحد شباب الثورة أمام مبنى المحافظة.

وندد المتظاهرون بانقلاب الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح على الشرعية. كما أعلنوا تأييدهم لعملية عاصفة الحزم وتضامنهم مع عدن، وطالبوا بحمايتها من السقوط بأيدي الحوثيين.

وقد اعتقل الحوثيون عددا من المتظاهرين الذين شاركوا في مسيرة مناوئة لهم بمدينة إب وسط البلاد.

ورفع المتظاهرون الذين جابوا شوارع المدينة أعلام الدول المشاركة بالتحالف العربي ضد الحوثيين، واستنكروا ما وصفوه بسطوِ مليشيات الحوثي على مؤسسات الدولة، وانقلابهم على الشرعية الدستورية.  

كما اعتبر المشاركون بالمسيرة أن عملية عاصفة الحزم هي استجابة صادقة لنداء الشعب اليمني، بعدما أغلق الحوثيون والرئيس المخلوع كل منافذ الحوار والحلول السلمية للأزمة.

المصدر : الجزيرة