وجهت إحدى المنظمات المعنية بحماية الأطفال نداء استغاثة عاجلا لإنقاذ أكثر من ثمانية ملايين طفل يمني -بينهم نحو مليون رضيع- يعيشون كارثة غذائية وصحية.

وتؤكد معلومات مركز الرصد والحماية التابع لمنظمة "سياج" لحماية الأطفال، أن أطفال اليمن يتهددهم الموت والأمراض الناتجة عن نقص التغذية والمياه الصالحة للشرب، وسط انعدام الخدمات الصحية بشكل شبه تام.

وجددت منظمة سياج تحذيرها من تفاقم الوضع الإنساني في اليمن نتيجة عدم وصول مواد غذائية وأدوية ومواد بترولية إلى البلاد منذ نحو شهر تقريبا.

وذكرت المنظمة على موقعها الإلكتروني أن المخزون الغذائي لدى نحو 60% من الأسر اليمنية نفد بشكل كلي، وأصبح من المتعذر عليها تأمين احتياجاتها التموينية.

وكانت سياج ذاتها قد ناشدت منتصف أبريل/نيسان الجاري حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي والدول المشاركة في العمليات الحربية والمجتمع الدولي عموما، الإسراع في تنفيذ تدابير وإجراءات عملية لضمان وصول الغذاء والدواء والطاقة إلى اليمن، بالتزامن مع تقديم مساعدات إنسانية غذائية وطبية إلى المناطق الأكثر تضررا كمدينة عدن جنوبي البلاد.

يذكر أن "سياج" إحدى منظمات المجتمع المدني غير الحكومية التي تأسست في اليمن عام 2008، وتُعنى بحماية حقوق الطفل وتعزيزها.

وتتخذ المنظمة من العاصمة اليمنية صنعاء مقرا، ولديها أربع منسقيات في مدن عدن وتعز وتهامة وحضرموت.

المصدر : الجزيرة