أصيب عدد من المتظاهرين الجمعة ضمن مسيرات رافضة للانقلاب في القاهرة وعدة محافظات استجابة لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية إلى أسبوع ثوري جديد عنوانه "الثورة لن تركع".

وسقط الجرحى في حي المطرية بالقاهرة عندما تصدت الشرطة بطلقات الخرطوش وقنابل الغاز المدمع لمسيرات انطلقت بعد صلاة الجمعة.

كما خرجت مسيرات في العمرانية أكبر أحياء محافظة الجيزة هاجمتها قوات الأمن أيضا واعتقلت عددا من المتظاهرين.

وفي حي ناهيا بالجيزة احتشد متظاهرون رغم الإجراءات الأمنية ورفعوا شارات رابعة العدوية والمطالبة بإسقاط حكم العسكر.

أما في محافظة الإسكندرية فقد خرجت أكثر من عشر مظاهرات في ميادين مختلفة للتنديد بأحداث العنف التي يشهدها شمال سيناء والتهجير القسري للسكان.

وقد غلب على مظاهرات الجمعة التنديد بالقمع الأمني المتنامي لحقوق المعتقلين السياسيين والأحكام المتزايدة بالإعدام على رافضي الانقلاب، ولا سيما الذين يمثلون أمام محاكم عسكرية.

ويذكر أن مصر تشهد مظاهرات احتجاجية منذ الانقلاب العسكري في 3 يوليو/تموز 2013 الذي قاده وزير الدفاع آنذاك والرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي ضد الرئيس محمد مرسي أول رئيس منتخب بعد الثورة التي أطاحت بنظام الرئيس المخلوع حسني مبارك.

المصدر : الجزيرة