ذكرت مصادر عسكرية يمنية أن مسلحين تابعين لـتنظيم القاعدة سيطروا اليوم الجمعة على مقر قيادة المنطقة العسكرية الثانية بمحافظة حضرموت جنوبي اليمن، وذلك بعد يوم من فرض التنظيم سيطرته على مدينة المكلا مركز المحافظة.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر عسكري موال للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أن مسلحي القاعدة تمكنوا مساء اليوم من السيطرة على مقر قيادة المنطقة العسكرية الثانية دون مقاومة من الجنود المكلفين بحمايتها.

واتهم المصدر -الذي طلب عدم الكشف عن اسمه- ضباطا موالين للرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح في قيادة المنطقة بتسهيل سيطرة القاعدة على مقر القيادة، دون أن يتسنى تأكيد أو نفي ذلك من مصادر عسكرية تابعة لصالح.

وذكرت وكالة رويترز أن مقاتلي القاعدة قتلوا خمسة جنود على الأقل ونهبوا مخزن الذخيرة في مقر القيادة. وقال مصدر عسكري لوكالة فرانس برس إن قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء محسن ناصر مثنى والجنود انسحبوا من المقر باتجاه المواقع العسكرية المجاورة لمطار المكلا الذي لا تسيطر عليه القاعدة.

تدريبات سابقة لتنظيم القاعدة في اليمن (الجزيرة)

اشتباكات محدودة
وأفاد مصدر أمني للوكالة نفسها بأن اشتباكات محدودة اندلعت قبل السيطرة على القيادة، مضيفا أن مقاتلي القاعدة استولوا على دبابة ومصفحتين كانتا أمام المقر.

وقبل الهجوم على مقر القيادة سيطرت القاعدة على مرفأ المكلا من دون مقاومة تذكر، وذكر مصدر أن المطار والمواقع العسكرية القريبة منه لم تخضع بعد لسيطرة القاعدة.

وفي وقت سابق اليوم أفاد شهود عيان بأن مسلحي القاعدة انتشروا في عدد من الشوارع الرئيسية لمدينة المكلا التي تبعد خمسمائة كيلومتر شرق عدن، ونصبوا نقاط تفتيش خاصة بهم إثر مواجهات دارت صباح اليوم مع قوات تابعة للجيش.

سجن المكلا
وكان مسلحو القاعدة قد اقتحموا أمس الخميس سجن المكلا وأطلقوا سراح عشرات السجناء بينهم أحد القياديين في التنظيم قال إنه خالد باطرفي. وأفاد شهود عيان بأن عائلات في المكلا بدأت بمغادرة المدينة بحثا عن أماكن آمنة خارجها.

وقال مراسل الجزيرة نت في اليمن إن محافظ حضرموت عادل بازياد أصدر بيانا قال فيه إن ما "يجري مشهد ضمن سيناريو يراد منه إسقاط هذه المحافظة وأهلها في براثن الفوضى والاقتتال خدمة لأجندة خاصة"، وأضاف أن حلفا لقبائل حضرموت بدأ يزحف نحو المكلا لمواجهة "من ينشرون الفوضى والخراب بعد اتهامه الأمن بالتقاعس".

المصدر : وكالات