جرح أربعة أشخاص في إطلاق مليشيات الحوثي الرصاص لتفريق مصلين في ساحة التغيير وسط مدينة الحديدة غربي اليمن، واعتدى المسلحون بالضرب على المصلين، واختطفوا ثلاثة ناشطين من شباب الثورة، بينما وصفت المكونات التِّهامية هذا العمل بالإجرامي.

وكان شباب الحديدة قد اجتمعوا للصلاة على قتلى مصنع الألبان، الذين سقطوا بسبب قذائف أطلقها مسلحو الحوثي على المصنع, وهو ما تسبب في مقتل 40 عاملا وإصابة عشرات.

وفي مدينة تعز (جنوب) انطلقت مظاهرة عبر المشاركون فيها عن تضامنهم مع أبناء عدن، وأشادوا بصمودهم في وجه مسلحي جماعة الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي صالح.

وعبر المشاركون في المظاهرة عقب صلاة الجمعة عن تأييدهم عملية عاصفة الحزم، ورددوا شعارات تندد بانقلاب جماعة الحوثي على السلطة الشرعية, وترفض الحرب التي تشنها الجماعة لفرض سيطرتها على البلاد.

كما انطلقت عقب صلاة الجمعة مظاهرة في ساحة الحرية بمدينة إب جنوب صنعاء, طالب المشاركون فيها الحوثيين والرئيس المخلوع علي صالح بسحب قواتهم من المدن التي سيطروا عليها, والتوقف عما سموه حربهم العبثية ضد أبناء المحافظات الجنوبية والشرقية.

وأدان المتظاهرون ما وصفوها بالأعمال الإجرامية في محافظة حضرموت, ومن بينها قيام مسلحين متحالفين مع الحوثيين وصالح باقتحام السجون والإفراج عن 300 سجين.

وأعلن المتظاهرون عن تأييدهم لعاصفة الحزم ضد المليشيات الحوثية، ورفعوا أعلام الدول المشاركة بها، ورددوا شعارات مؤيدة لها.

المصدر : الجزيرة