مأرب الورد-تعز

قال العميد الركن صادق سرحان قائد اللواء 22 ميكا بمنطقة الجند شمال مدينة تعز إن المقاومة بحالة جيدة وستواصل تصديها "للمعتدين من جماعة الحوثيين وقوات المخلوع علي عبد الله صالح حتى طردهم وإعادة الشرعية".

وأكد سرحان في مؤتمر صحفي عقده بموقع "الستين" العسكري التابع للمقاومة الشعبية بتعز، أن من سمّاهم "المتمردين" يرفضون تمكينه من تسلم قيادة اللواء 22 التابع للحرس الجمهوري سابقا رغم مضي 20 يوما على تعيينه بمنصبه بقرار جمهوري من الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وأوضح أن الحوثيين وقوات صالح تعتدي على تعز لأن "أبناءها تمردوا عليهم لأنهم تمردوا على الشرعية", وأشار إلى العمل على إعداد غرفة عمليات مشتركة بين المقاومة الشعبية والقوات الموالية للرئيس هادي.

رواتب وأسلحة
وقال القائد العسكري إن "الجنود المؤيدين للشرعية الذين يقاتلون دفاعا عن تعز من دون رواتب وبلا أسلحة بعد أن أجبروا على ترك وحداتهم العسكرية بسبب معاملة الحوثيين لهم".

ودعا العميد سرحان كل الجنود الذين تم طردهم من معسكراتهم إلى الانضمام لجبهات المقاومة للدفاع عن تعز والشرعية بالتعاون مع المواطنين القادرين على حمل السلاح.

واتهم قائد اللواء 22 ميكا النظام السابق بتدبير مؤامرة على منتسبي الجيش والأمن من خلال إحداث شرخ في أوساطهم إبان الثورة عليه عام 2011 مما نجم عنه تعميق الشرخ الأسري رغم أن أفراد الجيش والأمن يدعون للوحدة الوطنية, كما اتهم النظام السابق وحلفاءه الحوثيين بالعمل على تعريض الوحدات العسكرية، أفرادا ومعدات، للتدمير.

سرحان دعا الحوثيين لرمي السلاح والتحول لحزب سياسي (الجزيرة)

تأمين اليمنيين
وأشار سرحان إلى أن النظام السابق لم يتوقف عند هذا الحد في تعامله مع الجنود الذين وقفوا ضده عام 2011 وإنما عمل على طردهم من معسكراتهم دون أن يسمح لهم بأخذ أسلحتهم الشخصية أو ارتداء زيهم العسكري.

وبشأن موقفه من تدخل قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن, أعرب العميد سرحان عن شكره لتلك القوات ومبادرتها لتأمين حياة اليمنيين وإنقاذ حياتهم، وطالبها بدعم المقاومة الشعبية بالسلاح والمال.

ولفت إلى أن المواقع التي استهدفتها طائرات التحالف عبارة عن مواقع اعتداء سواء بتعز أو في غيرها من المدن.

المال والسلاح
وبشأن تنفيذ قرار الرئيس هادي الخاص بتجنيد خمسة آلاف من أبناء تعز ضمن قوات المنطقة العسكرية الرابعة ومقرها محافظة عدن, أوضح سرحان أنه بانتظار الدعم المالي والسلاح للبدء بعملية التجنيد في أي وقت.

وفي ختام حديثه دعا الحوثيين إلى التخلي عن السلاح والعنف والتحول إلى حزب سياسي ومنافسة الأحزاب للوصول إلى السلطة.

وكان العميد سرحان قد تفقد مواقع المقاومة في منطقة الستين شمالي المدينة التي تشهد مواجهات مع مسلحي الحوثي وقوات صالح، وحثهم على الصمود، ووعدهم بالعمل على استعادة حقوق الجنود خاصة الذين تم وقف رواتبهم.

المصدر : الجزيرة