أفاد مراسل الجزيرة بمقتل 26 شخصا وإصابة العشرات نتيجة قصف مكثف للنظام السوري مناطق بمحافظة حلب (شمال)، كما قتل 10 أشخاص بقصف جوي في محافظة إدلب (شمال)، في وقت استهدفت جبهة النصرة رتلا عسكريا لمسلحي حزب الله اللبناني وقوات النظام قرب الحدود مع لبنان.

وقال المراسل إن النظام السوري ألقى اليوم الأربعاء العديد من البراميل المتفجرة على أحياء وبلدات في حلب، مما أدى لمقتل 26 شخصا وإصابة العشرات، فضلا عن دمار كبير لحق بالمباني السكنية والممتلكات.

وقتل أربعة أشخاص في بلدة دير حافر التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في ريف حلب الشرقي، كما استهدف القصف سوقا تجاريا في مدينة الباب، بينما سقط 12 قتيلا بينهم طفلتان في حي الفردوس بحلب.

وفي محافظة إدلب، نقلت وكالة الأناضول عن ناشطين سقوط 10 قتلى و20 مصابا في غارتين بالصواريخ الفراغية شنتهما طائرة مقاتلة على الشارع الرئيسي في مدينة بنش بريف إدلب الشرقي.

وأصيب عشرات المدنيين، ومنهم أطفال، إثر تعرض بلدة الجانودية بمحيط جسر الشغور في إدلب لقصف من طائرات النظام الحربية، كما تعرضت مدينة جسر الشغور نفسها لغارات أسفرت عن جرح مدنيين ودمار لحق بالممتلكات.

وأكدت الهيئة العامة للثورة السورية أن المعارضة المسلحة تواصل تقدمهما نحو قرية مصيبين بإدلب بعد سيطرتها على حواجز محيطة بها وعلى معمل القرميد، وأنها دمرت دبابة للنظام وقتلت عدة جنود.

video

حزب الله
وقالت مصادر خاصة للجزيرة إن جبهة النصرة قتلت ستة على الأقل من مسلحي حزب الله وقوات النظام، بعدما استهدفت رتل إمدادات لمقاتلي الحزب وقوات النظام في منطقة القلمون شمالي دمشق على الحدود اللبنانية السورية.

وأضاف المصدر أن الهجوم أدى إلى تدمير أربع سيارات محملة بالأسلحة، يُعتقد أن مصدرها بلدة الطفيل اللبنانية، وكانت في طريقها إلى مواقع الحزب وقوات النظام في منطقة القلمون، التي تشهد اشتباكات مستمرة.

وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إن أربعة من فصائل الثوار في القلمون أعلنت اليوم اندماجها تحت مسمى "واعتصموا بحبل الله"، وهي لواء الغرباء، وكتائب السيف العمري، ولواء نسور دمشق، ورجال من القلمون.

المصدر : الجزيرة + وكالات