أعلنت السلطات السعودية اليوم الثلاثاء أنها فككت مؤخرا خلية مرتبطة بـ تنظيم الدولة الإسلامية, تضم 93 شخصا أغلبهم سعوديون, وخططت لمهاجمة أهداف بينها السفارة الأميركية بالرياض.

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية -في مؤتمر صحفي بالرياض- إن من بين المتهمين خلية سمت نفسها "جند بلاد الحرمين"، أفرادها سعوديون وينتمون لتنظيم الدولة.

وعرض المتحدث -خلال المؤتمر الصحفي- رسوما بيانية تفصل كيفية تشكل الخلية التي تتوزع إلى خلايا فرعية. وأوضح أن هناك 65 سعوديا من بين المعتقلين الذين ألقي القبض عليهم خلال أشهر حتى مارس/آذار الماضي.

وقالت الداخلية السعودية إن المتابعة الأمنية توصلت إلى أن الخلية بلغت مرحلة متقدمة في الإعداد للهجمات. ووفقا للمصدر نفسه, فإن الهجمات التي كان يجري التحضير لها في عدد من مناطق المملكة كانت ستستهدف مواقع مختلفة بينها سجون المباحث العامة ومجمعات سكنية.

وذكر المتحدث باسم الداخلية السعودية -خلال المؤتمر الصحفي- أن جل الموقوفين كانوا على ارتباط شديد بتنظيم الدولة, مشيرا إلى أن من بين الأهداف التي خطط لها هؤلاء إثارة الفتنة الطائفية في المملكة.

وقال مراسل الجزيرة في الرياض عبد المحسن قباني -نقلا عن بيان للداخلية سبق المؤتمر الصحفي- إن عددا من أفراد الخلية كانوا يعقدون اجتماعات في البرية قرب الرياض. وأفاد بأن قائد واحدة من الخلايا الفرعية التي وقع تفكيكها متخصص في صنع المتفجرات.

المصدر : وكالات,الجزيرة