الائتلاف يرحب بمشاورات جنيف ويحذر من ضياع الوقت
آخر تحديث: 2015/4/28 الساعة 09:24 (مكة المكرمة) الموافق 1436/7/10 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مصادر كردية: مقتل 10 من الحشد الشعبي باستهداف سيارتين قرب كركوك بالعراق
آخر تحديث: 2015/4/28 الساعة 09:24 (مكة المكرمة) الموافق 1436/7/10 هـ

الائتلاف يرحب بمشاورات جنيف ويحذر من ضياع الوقت

هشام مروة: هناك شعور أن ميستورا يعود إلى نقطة الصفر (الجزيرة نت-أرشيف)
هشام مروة: هناك شعور أن ميستورا يعود إلى نقطة الصفر (الجزيرة نت-أرشيف)

رحب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية من حيث المبدأ بالمشاورات السياسية التي دعا لها المبعوث الخاص للأمم المتحدة ستيفان دي ميستورا مطلع الشهر المقبل، لكنه لم يحسم قراره بعد بالمشاركة بها، وحذر نائب رئيس الائتلاف هشام مروة من تحول هذه المباحثات لمضيعة للوقت وسط شعور بعودة التفاوض إلى "نقطة الصفر".

وأكد مروة -في تصريح للجزيرة نت- تلقي الائتلاف دعوة لحضور المباحثات السياسية في جنيف مطلع مايو/أيار القادم، مشيرا إلى أن ما سيجري مشاورات تمهيدية للوصول إلى مؤتمر جنيف3 عبر مباحثات ثنائية الجانب.

وأعرب نائب رئيس الائتلاف عن شعور الائتلاف أن ميستورا يعود لما وصفها بنقطة الصفر بهذه المباحثات الجديدة، محذرا من أن تكون هذه المباحثات مضيعة للوقت "فوقت السوريين من دم".

وفي السياق أشار مروة إلى أن الائتلاف كان ينتظر من ميستورا بل من هذه المباحثات الشروع بتطبيق مقررات مؤتمر جنيف1 عبر مؤتمر جنيف3 والتي تقضي بإنشاء هيئة حكم انتقالية وليس العودة لتشاور وبناء خطط وأوراق سياسية جديدة.

وردا على سؤال عن ما إذا كان الائتلاف في حال مشاركته سيشارك منفردا أم ضمن وفود فصائل المعارضة التي قال دي ميستورا إنه سيوجه لها دعوة؟ أجاب مروة الائتلاف سيكون ضمن وفد منفرد لأن المباحثات ثنائية الجانب وليست مفاوضات، لكنه أوضح أن الائتلاف يرحب ويرغب بأن يكون جنباً إلى جنب مع فصائل المعارضة ضمن المفاوضات.

في غضون ذلك قالت الخارجية الأميركية أمس إن مبعوثها الخاص إلى سوريا دانييل روبنستين سوف يمثلها في اللقاءات التشاورية التي ستعقدها الأمم المتحدة في جنيف لبحث الأزمة السورية ابتداء من الرابع من مايو/أيار القادم.

 دي ميستورا زار دمشق في مارس الماضي لاستطلاع رأي النظام بخطته لتجميد القتال في حلب (الأوروبية)

دعوة إيران
في سياق متصل وجه المبعوث الأممي إلي سوريا دعوة رسمية إلى إيران للمشاركة في المشاورات السورية وذلك خلال لقائه وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على هامش مؤتمر مراجعة معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية المنعقد في نيويورك.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن دي ميستورا وصف لقائه مع ظريف بالبناء والإيجابي، معربا عن اعتقاده أن طهران ستقبل الدعوة.

ورغم أن الولايات المتحدة لم تعلن موقفاً واضحاً من مشاركة إيران في هذه اللقاءات التشاورية، فإن متحدثا باسم الخارجية الأميركية أكد على أنه إذا ما كانت إيران تريد أن تلعب دوراً في إنهاء الصراع السوري فعليها وقف دعمها لنظام بشار الأسد وتأييد مبادئ بيان جنيف.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت نهاية الأسبوع الماضي، أنها وجهت دعوات إلى الأطراف المعنية في سوريا من أجل المشاركة في اللقاءات لاستطلاع مدى رغبتهم في التوصل إلى اتفاق سلام. وأشارت إلى أن هذه المباحثات ستكون على مستوى السفراء والخبراء بالنسبة للدول المدعوة، وتستمر لأربعة أو ستة أسابيع، مشيرةً إلى عدم إجراء اجتماع موسع بعد نهاية اللقاءات.

واعتبر المبعوث الدولي أن الوضع الإنساني الكارثي في سوريا، الذي بحثه مجلس الأمن صباح الجمعة الماضية "يؤكد على ضرورة مضاعفة الجهود للتوصل إلى عملية سياسية".

وبحسب ما أفاد دبلوماسيون فإن دي ميستورا أبلغ أعضاء المجلس -خلال الجلسة المغلقة- أنه لا يعلق آمالا كبيرة على فرص نجاح إستراتيجيته الجديدة.

وكان دي ميستورا قد اقترح مقاربة أخرى لتمهيد الطريق أمام إجراء مفاوضات بين أطراف النزاع في سوريا تقوم على تجميد المعارك في حلب أولا، ثم تعميم هذه الهدنة المحلية على مدن أخرى لاحقا، إلا أن مقترحه باء بالفشل.

وعين دي ميستورا في يوليو/تموز 2014 موفدا خاصا للأمم المتحدة إلى سوريا خلفا للأخضر الإبراهيمي الذي استقال في نهاية مايو/أيار من نفس العام.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات