تظاهر عشرات من أهالي مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوبي العاصمة دمشق احتجاجا على تصريحات المندوب السوري في مجلس الأمن والتي ادعى فيها خلو المخيم واقتصارَه على إرهابيين وبعض المدنيين الذكور، على حد تعبيره.

وقد رفع المتظاهرون شعارات نددت بالإهمال الذي يعاني منه المخيم وغياب المساعدات رغم الأوضاع الصعبة التي يعيشها أهالي المخيم.

وجاءت المظاهرة بعد تصريحات للمندوب السوري في مجلس الأمن بشار الجعفري نفى فيها أن النظام يحاصر المخيم الذي قال إنه يعيش فيه ألف شخص من الإرهابيين وبعض المدنيين الذكور لا يوجد بينهم طفل أو امرأة، على حد قوله.

وكان المخيم يضم نحو 160 ألف فلسطيني قبل بدء الثورة الشعبية في سوريا عام 2011، إلا أن هذا العدد تقلص إلى حوالي 18 ألفا عقب اقتحامه من قبل تنظيم الدولة مطلع أبريل/نيسان الجاري، وفق الأمم المتحدة ومسؤولين سوريين.

وقال رئيس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونرو)  بيير كرينبول منتصف الشهر الماضي إن السلطات السورية تسمح بدخول محدود للمساعدات الإنسانية إلى المخيم، واصفا الحياة داخله بالجحيم.

وأشار إلى أن الأوضاع هناك "تُحتم على المجتمع الدولي الاستجابة لهذا الوضع الملح وتقديم المساعدة الإنسانية لآلاف المدنيين المحاصرين داخل المخيم".

يشار إلى أن السلطات السورية تحاصر مخيم اليرموك منذ عام 2011، وقد قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأسبوع الماضي إن سكان المخيم باتوا محاصرين بين العناصر المسلحة داخل المخيم وقوات النظام خارجه.

وتقول أونروا إنها تقف عاجزة عن تقديم المساعدات لأهالي المخيم في ظل استمرار الاشتباكات بين التنظيمات المسلّحة داخله.

المصدر : الجزيرة