قتل الاثنين 21 على الأقل وجرح 53 آخرون معظمهم مدنيون في ثلاثة تفجيرات لسيارات مفخخة، أحدها في العاصمة بغداد والآخران في مدينة بعقوبة (مركز محافظة ديالى).

وأفادت مصادر للجزيرة بأن عشرة أشخاص على الأقل قتلوا بينهم نساء وأطفال وأصيب نحو ثلاثين في تفجير سيارة ملغمة في حي المنصور غربي بغداد، وأضافت المصادر أن الانفجار استهدف منطقة تجارية في وقت تشهد فيه إقبالا كبيرا من المارة والمتبضعين.

وأعلن مصدر أمني عراقي الاثنين مقتل وإصابة 34 مدنيا في انفجارين منفصلين شهدتهما مدينة بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد). 

وقال المصدر إن تسعة مدنيين قتلوا وأصيب 14 آخرون بانفجار سيارة مفخخة يقودها "انتحاري" قرب سوق في ناحية أبي صيدا شمال شرق بعقوبة (مركز محافظة ديالى). وأضاف المصدر أن مدنيين قتلا وأصيب تسعة آخرون بانفجار عبوة وسط بعقوبة.

ويوم الأحد قتل 13 عراقيا وأصيب 51 بجروح في سلسلة تفجيرات استهدفت أحياء في بغداد، وفق مصدريْن أمنييْن.

حيث فُجرت سيارة مفخخة مركونة على جانب الطريق في منطقة حي العامل جنوب غربي بغداد صباح الأحد مستهدفة مكانا يتجمع فيه عمال بناء ومواطنون، وتسببت بمقتل أربعة مدنيين وإصابة 13 آخرين، وفقا لمصدر أمني.

وأضاف المصدر أن سيارة مفخخة ثانية انفجرت في قضاء المحمودية جنوبي بغداد, مما تسبب بمقتل مدنييْن اثنين وإصابة 12 آخرين.

كما انفجرت سيارة مفخخة ركنها مجهولون في شارع "سيد سلطان علي" وسط بغداد ظهر الأحد, مما أسفر عن سقوط أربعة قتلى على الأقل و13 مصابا.

وأشار ضابط إلى أن قنبلة محلية الصنع انفجرت على مقربة من سوق "شورجة البياع" جنوبي بغداد الأحد, مما أدى لمقتل شخصين وإصابة سبعة، بينما قتل شخص وأصيب ستة بانفجار قنبلة أخرى تركها مجهولون داخل حافلة صغيرة لنقل الركاب بمنطقة الحسينية ذات الغالبية الشيعية شمال شرقي بغداد، وفق المصدر ذاته.

المصدر : الجزيرة + وكالات