تعيش العاصمة اليمنية صنعاء ظروفا إنسانية صعبة في ظل انقطاع الماء والكهرباء والمشتقات النفطية، كما تسبب انتشار النفايات وتراكمها منذ ثلاثة أسابيع في انتشار الأمراض بين الناس خصوصا الأطفال.

وقالت مراسلة الجزيرة إن احتكار المسلحين الحوثيين للنفط من أجل عملياتهم العسكرية أدى إلى انعدام شبه تام للمشتقات النفطية وتوقف محطات الوقود عن العمل.

وأدى نقص المحروقات إلى انقطاع الكهرباء عن المنازل والشوارع، وهو ما يغرق صنعاء في ظلام حالك.

وفي ظل شح مياه الشرب أيضا، رصدت الجزيرة في أحد الأحياء تزاحم الناس على ناقلة مياه تبرع صاحبها بها لسكان الحي.

وشوهد أشخاص وهم يبحثون عن طعام بين أكوام النفايات التي تتراكم منذ أكثر من ثلاثة أسابيع، والتي انتشرت في شوارع صنعاء، مع توقف شاحنات جمع النفايات عن عملها بسبب نقص الوقود.

وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر قد وصفت الوضع الإنساني في اليمن بأنه كارثي، وحذرت الأمم المتحدة من انهيار وشيك للقطاع الصحي في البلاد.

وما زالت المعارك مستمرة في أنحاء اليمن بين المسلحين الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من جهة، والمقاومة الشعبية والقوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي من جهة أخرى، مع تواصل غارات التحالف الذي تقوده السعودية على مواقع الحوثيين.

المصدر : الجزيرة