يصل الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر إلى قطاع غزة الخميس المقبل للقاء مسؤولين في حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، بحسب مصدر أمني فلسطيني.

وقال المصدر -الذي فضل عدم ذكر اسمه- إن كارتر سيصل الخميس المقبل عبر معبر بيت حانون (إيريز) الخاضع للسيطرة الإسرائيلية للقاء قادة ومسؤولين في حركة حماس.

ومن جانبه، قال مدير دائرة المعابر بغزة ماهر أبو صبحة إن وفدا أمنيا برفقة مدير مكتب كارتر سيصل خلال ساعات إلى القطاع عبر معبر بيت حانون للتحضير والتنسيق لزيارة كارتر المرتقبة.

وكانت صحيفة "يديعوت أحرونوت" ذكرت على موقعها الإلكتروني أن كارتر سيصل في الثلاثين من أبريل/نيسان الجاري في زيارة تستغرق ثلاثة أيام إلى إسرائيل ومناطق السلطة الفلسطينية (الضفة الغربية) وقطاع غزة.

إسرائيل تقاطع
وأضافت الصحيفة أن إسرائيل قررت رسمياً مقاطعة زيارة كارتر، مع أنها لن تمنعه من دخول إسرائيل أو المرور إلى غزة عبر معبر بيت حانون (شمال غزة).

وكارتر عضو بارز في مجموعة الحكماء الدولية التي تضم رؤساء دول وحكومات سابقين.

وفي عام 2002، حصل كارتر على جائزة نوبل للسلام لعمله على إيجاد حلول سلمية للصراعات الدولية، وتعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان، وتعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية من خلال "مركز كارتر الرئاسي".

وخلال السنوات الماضية، عقد كارتر العديد من اللقاءات مع قادة حماس، ومنها مع رئيس مكتبها السياسي خالد مشعل، ورئيس وزراء حكومة حماس السابقة إسماعيل هنية.

وسبق أن زار الرئيس الأميركي الأسبق قطاع غزة بعد انتهاء الحرب الإسرائيلية الأولى عام 2009، والتقى رئيس حكومة حماس السابقة إسماعيل هنية.

ومنذ انتهاء الحرب الإسرائيلية على القطاع في 26 أغسطس/آب الماضي، زار قطاع غزة عدد من المسؤولين الأمميين، ووزراء خارجية بعض الدول الأوروبية، أبرزهم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، ومبعوث اللجنة الرباعية الدولية للسلام في الشرق الأوسط توني بلير.

المصدر : وكالة الأناضول