استقبل الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بمقر إقامته في الرياض ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز، حيث شدد الأمير خلال اللقاء على أن أمن السعودية وأمن اليمن كلٌ لا يتجزأ، في حين أعرب هادي عن شكره للسعودية ودول التحالف على ما حققته عملية عاصفة الحزم من "نجاح كبير" في تحقيق الأهداف المرسومة لها.

وقالت وكالة الأنباء السعودية (واس) إن الأمير محمد بن نايف، الذي يشغل منصب النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، أكد خلال اللقاء أن أمن السعودية وأمن اليمن هو كل لا يتجزأ، وأن توجيهات الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز تقضي ببذل كافة الجهود لمؤازرة الشعب اليمني حتى يستعيد اليمن أمنه واستقراره.

ومن جهته، أعرب الرئيس اليمني عن شكره وتقديره للملك سلمان وللمملكة ولجميع دول التحالف على ما حققته عملية عاصفة الحزم من "نجاح كبير" في تحقيق الأهداف المرسومة لها، مبديا في الوقت نفسه شكره على تخصيص السعودية مبلغ 274 مليون دولار لأعمال الإغاثة الإنسانية في اليمن.

وذكرت الوكالة أن اللقاء ضم من الجانب السعودي كلا من وزيري الدولة مساعد بن محمد العيبان وسعد بن خالد الجبري والمدير العام للمباحث العامة عبد العزيز بن محمد الهويريني ورئيس الاستخبارات العامة خالد بن علي الحميدان، ومن الجانب اليمني أحمد عوض بن مبارك مدير مكتب الرئيس هادي.

وكان هادي قد دعا، من مقره في الرياض الأربعاء، القوات المسلحة إلى الالتحام مع المقاومة الشعبية وقطع إمدادات جماعة الحوثي، وقال "سنعمل على تأهيل القوات المسلحة وبناء جيش وطني لكل اليمنيين"، وأشاد بدور السعودية ودول الخليج في دعم الشرعية في بلاده.

كما دعا الرئيس اليمني، في كلمة وجهها للشعب، كافة الأطراف السياسية إلى التعامل بإيجابية مع قرار مجلس الأمن الدولي الخاص باليمن، والذي يفرض حظرا على السلاح للحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

المصدر : وكالات