نجا مراسلا شبكة الجزيرة بسوريا ميلاد فضل وأحمد العكلة اليوم السبت من قصف صاروخي تعرضت له مدينة جسر الشغور بريف إدلب (شمال غرب) وأوقع قتلى وجرحى بعيد سيطرة فصائل معارضة عليها.

وظهر المراسلان إثر القصف مباشرة وعليهما آثار الغبار. وكان ميلاد فضل مراسل الجزيرة وأحمد العكلة مراسل الجزيرة نت متواجدين في موقع قريب من ساحة الصومعة التي استهدفها طيران النظام السوري بصواريخ.

وأفاد مراسل الجزيرة نت في جسر الشغور بأن عشرات قتلوا وجرحوا في هذا القصف الصاروخي الذي يأتي ردا على خسارة النظام هذه المدينة الإستراتيجية التي تقع بين مدينتي اللاذقية وحلب وسيطرت عليها المعارضة بعد معارك استمرت بضعة أيام.

وكان مراسل الجزيرة أدهم أبو الحسام أصيب نهاية مارس/آذار الماضي حين قصفت قوات النظام السوري المربع الأمني في مدينة إدلب. وأصيب المراسل أثناء تغطيته سيطرة المعارضة على المدينة.

يذكر أن "جيش الفتح" المؤلف من فصائل أهمها حركة أحرار الشام وجبهة النصرة وجند الأقصى تمكن من اقتحام مدينة إدلب بعد مواجهات انتهت بانسحاب القوات النظامية السورية إلى بلدات ومعسكرات قريبة من المدينة.

وفي السنوات الأربع الماضية, استشهد وأصيب عدد من مراسلي شبكة الجزيرة والمتعاونين مع الشبكة أثناء تغطيتهم لأحداث الثورة السورية.

المصدر : الجزيرة