قال مسؤولون محليون إن 27 شخصاً على الأقل لقوا مصرعهم في اليمن اليوم السبت بمعارك نشبت في مدن جنوبي البلاد بين مسلحين حوثيين وقوات موالية للرئيس عبد ربه منصور هادي.

ونسبت وكالة الصحافة الفرنسية لمسؤول لم تكشف عن هويته القول، إن أربعة مقاتلين موالين للرئيس هادي وستة حوثيين على الأقل قُتلوا في اشتباكات فجر اليوم في مدينة الضالع الواقعة إلى الشمال من مدينة عدن الجنوبية، وأضافت الوكالة أن ثمانية آخرين من الحوثيين قضوا في كمين نُصب لهم.

وفي مدينة لودر بمحافظة أبين الجنوبية، أفاد مسؤول حكومي بأن رجال المقاومة الشعبية قتلوا تسعة حوثيين في هجوم بقذائف صاروخية.

وتشهد مدينة عدن اشتباكات عنيفة بين عناصر المقاومة الشعبية ومسلحي الحوثي، بينما تواصل المقاتلات السعودية قصف مواقع الحوثيين الذين واصلوا تحركاتهم العسكرية رغم إعلان قيادة التحالف العربي الثلاثاء الماضي عن توقف عملية عاصفة الحزم وبدء عملية إعادة الأمل.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن طائرات التحالف العربي شنت فجر اليوم غارات على مواقع لمسلحي جماعة الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في عدن، وعلى ألوية الصواريخ ومخازن الذخيرة في منطقة جبل عطان بصنعاء.

كما استهدف القصف القصر الرئاسي بعدن ومنطقة حقات المؤدية إليه، حيث تصاعدت أعمدة الدخان بشكل كثيف من الجبال القريبة من القصر.

دخان يتصاعد من أحد المواقع التي استهدفها طيران التحالف في صنعاء (أسوشيتد برس)

واستهدفت طائرات التحالف مواقع للحوثيين وقوات صالح في عدن بعد أربع غارات شنتها الجمعة على مواقع تابعة للحوثيين في منطقة المعاشيق بحي كريتر في مدينة عدن.

وفي العاصمة صنعاء، قال السكان إن قوات التحالف العربي شنت غارات على مخازن أسلحة ألوية الصواريخ في منطقة فج عطان غربي العاصمة، حيث سمع دوي انفجارات ناجمة عن القصف مع اندلاع النيران وتصاعد أعمدة الدخان.

وتعتبر مخازن ألوية الصواريخ التابعة لقوات الجيش والمسيطر عليها من قبل الحوثيين في صنعاء، من أكثر المواقع العسكرية التي قصفتها قوات التحالف في اليمن منذ بداية عملياتها قبل قرابة شهر من الآن.

في هذه الأثناء، كشفت المقاومة الشعبية في عدن عن تأسيس غرفة عمليات مشتركة للتواصل مع قوات التحالف خلال المرحلة المقبلة، والتنسيق معها على الأرض في ضرب الأهداف ومواقع  تجمع  مليشيات الحوثيين وحليفهم الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح. ونقلت صحيفة الشرق الأوسط عن المقاومة الشعبية القول إن غرفة العمليات المشتركة بدأت أعمالها الجمعة.

ونجح التنسيق المشترك في السيطرة على بوابة المعاشيق التي كانت تحت قبضة مدرعات ودبابات الحوثيين.

إلى ذلك، قالت الأمم المتحدة إن الحرب في اليمن خلَّفت أكثر من 550 قتيلا الشهر الماضي، من بينهم 115 طفلا.

المصدر : الجزيرة + وكالات