استشهد شاب فلسطيني برصاص قوات الاحتلال في البلدة القديمة بمدينة الخليل بعد طعنه جنديا إسرائيليا على حاجز عسكري قرب المسجد الإبراهيمي.

وقال مدير المسجد الإبراهيمي منذر أبو الفيلات لمراسل الجزيرة نت في الخليل عوض الرجوب إن الشاب محمود يحيى أبو جحيشة اجتاز حاجزا إسرائيليا يؤدي إلى ساحة المسجد وطعن جنديا بخنجر فأصابه بجروح في رقبته.

وأضاف أن جنودا من جيش الاحتلال في الموقع أطلقوا النار على الشاب وأصابوه بجروح في الكتف ثم قيدوا يديه بالسلاسل وظل ينزف بعض الوقت قبل أن يستشهد.

وحسب مدير المسجد الذي تواجد في المكان لحظة الحديث إليه، فقد أغلقت قوات الاحتلال الحواجز المؤدية إلى المسجد، والتي تفصل بين أحياء سكانية مما عطل حياة المواطنين.

من جهتها، قالت الشرطة الإسرائيلية إنها قتلت فلسطينيا بعد أن طعن شرطيا إسرائيليا قرب الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري إن الشرطي أصيب بجروح في الصدر والرأس وحالته مستقرة، مضيفة أن المهاجم في العشرين من العمر، وقد توفي متأثرا بجروحه أثناء نقله إلى مستشفى في القدس.

وعقب الحادث، أغلقت قوات الاحتلال جميع البوابات الخارجية المؤدية إلى المسجد.

والخليل هي أكبر مدن الضفة الغربية، ويعيش فيها نحو سبعمائة مستوطن بين أكثر من مائتي ألف فلسطيني.

المصدر : الجزيرة + وكالات