شهد حي دار سعد في عدن قبل صلاة الجمعة وبعدها اشتباكات عنيفة بين المقاومة الشعبية ومسلحي جماعة الحوثي التي قصفت المدينة عشوائيا بالدبابات، فيما أعلن طيران التحالف أنه شن أربع غارات على مواقع تابعة للحوثيين في عدن ومحافطات أخرى.

وقالت مصادر للجزيرة إن المقاومة الشعبية تمكنت من إعطاب مصفحة عسكرية، وبسطت سيطرتها على أحياء عدة في المدينة منها المنصورة وكريتر.

وقد قتل مدنيان أحدهما طفل في العاشرة من عمره وأصيب ثلاثة برصاص قناصة حوثيين في الحي.

وذكرت المصادر للجزيرة إن قناصة حوثيين يعتلون أسطح إحدى العمارات استهدفوا المارة في شوارع المدينة مما أدى لمقتل طفل وإصابة آخر أثناء عودتهما من صلاة الجمعة، وفي حادث آخر أطلق قناصة النار على ثلاثة شبان مما أدى لمقتل أحدهم وجرح الآخرين.

يأتي ذلك بينما تتفاقم الأزمة الإنسانية في عدن وسط حصار اقتصادي يفرضه الحوثيون على المدينة.

أربع غارات
وقد أعلن طيران التحالف أنه شن أربع غارات على مواقع تابعة للحوثيين في منطقة المعاشيق بحي كريتر بمدينة عدن.

وقال الصحفي ياسر حسن للجزيرة إن طائرات التحالف الذي تقوده السعودية نفذت عدة غارات على تجمعات القوات الموالية لجماعة الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في منطقة دار سعد شمالي عدن, وكذلك في منطقتي خور مكسر والمعلا.

video

وأضاف أن الطائرات أغارت من علو منخفض كي تصيب أهدافها بدقة, مشيرا إلى أن الحوثيين وحلفاءهم تكبدوا خسائر كبيرة, وهو ما جعلهم يردون بقصف عشوائي لمناطق سكنية.

وفي الحوطة بمحافظة لحج الجنوبية نفذت طائرات تابعة للتحالف اليوم ولأول مرة غارات على تجمعات لمليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع في عدد من مناطق المدينة.

وقال سكان إن الغارات استهدفت تجمعات الحوثيين وقوات صالح في المدينة ومكتب وزارة الصحة ومدرسة الزهراء والشارع الرئيسي قرب مسجد الخطيب بالمدينة.

ويقول السكان إن عشرات من مسلحي الحوثي وقوات صالح شوهدوا وهم يفرون إلى داخل الأحياء السكنية عقب الغارات.

استعادة مناطق
وفي محافظة شبوة قالت مصادر للجزيرة إن المقاومة الشعبية استعادت السيطرة على مديرية نصاب بعدما استعادت في وقت سابق مناطق بمحافظات لحج وتعز والضالع ومأرب, مدعومة بوحدات عسكرية موالية للرئيس اليمني.

وتجيء غارات اليوم بعد ثلاثة أيام من إعلان السعودية انتهاء عملية عاصفة الحزم وإعلان بدء عملية إعادة الأمل في اليمن بهدف استكمال استرداد الشرعية استجابة لطلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي عقب سيطرة الحوثيين على صنعاء وشنهم هجوما على عدن كبرى مدن الجنوب.

وفي تعز خرجت مسيرة حاشدة عقب صلاة الجمعة جابت شوارع المدينة طالب المشاركون فيها بإعلان استنفار عام للدفاع عن مدينتهم.

كما طالبوا بتسليح الشباب للتصدي لمن وصفوهم بأنصار القتل ومليشيات الفوضى والخراب من مليشيا الحوثي وأتباع الرئيس المخلوع.

وأشاد المتظاهرون بما وصفوه بصمود رجال المقاومة الشعبية البطولي، ودعوا الأهالي لدعمهم ومساندتهم في معركة الكرامة والحرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات