عاطف دغلس-نابلس

أصيب أكثر من عشرة شبان فلسطينيين بالرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط في قرية كفر قدوم شرقي مدينة قلقيلية شمال  الضفة الغربية. كما أصيب العشرات بحاﻻت اختناق بالغاز المدمع الذي أطلقته قوات اﻻحتلال التي اقتحمت القرية بأعداد كبيرة من الجنود والآليات، كما أصيب متظاهرون فلسطينيون في مناطق أخرى من الضفة.

ووقعت الإصابات في كفر قدوم بعد مهاجمة قوات الاحتلال لمسيرة القرية الأسبوعية التي تخرج رفضا لإغلاق مدخل القرية الرئيسي من قبل قوات الاحتلال منذ 12 عاما ومحاصرتها بالمستوطنات.

وقال منسق فعاليات المقاومة الشعبية في القرية بشار إشتيوي إن شابا واحدا أصيب بالرصاص الحي في رجله ويدعى داوود عقل (17 عاما) وآخر يدعى رفعت برهم (21 عاما) أصيب برصاصة معدنية في عينة ووصفت حالته بالحرجة وتم نقل المصابين لمشفى رفيديا الحكومي بنابلس لتلقي العلاج.

وأضاف اشتيوي في اتصال هاتفي بالجزيرة نت أن ما ﻻ يقل عن عشرة شبان آخرين أصيبوا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط ضمن المسيرة التي خرجت عقب صلاة الجمعة من مساجد القرية باتجاه مدخلها المغلق.

وذكر أن قوات الاحتلال لاحقت كذلك الشبان لداخل القرية ولم تكتف بالتصدي لهم فقط بالقرب من مدخل القرية، حيث مركز المسيرة الأسبوعية.

وفي مناطق متفرقة من الضفة الغربية قمعت قوات اﻻحتلال معظم المظاهرات الأسبوعية في كل من بلدات نعلين وبلعين والنبي صالح قضاء رام الله وأوقع الاحتلال العديد من الإصابات هناك.

كما وقعت مواجهات كبيرة بين الشبان وقوات اﻻحتلال عند حاجز قلنديا بالقرب من رام الله. وقمعت كذلت مسيرة قرية المعصرة الغربية قضاء بيت لحم.

وتأتي هذه اﻻعتداءات الإسرائيلية في ظل تشديد قوات اﻻحتلال على مختلف مناطق الضفة الغربية مع اقتراب حلول الذكرى الـ67 لنكبة فلسطين.

المصدر : الجزيرة