أفادت مصادر للجزيرة بأن ثلاثة جنود قتلوا في هجوم على دبابة للجيش المصري جنوب الشيخ زويد بمحافظة شمال سيناء، بينما تعرضت قرى في المنطقة ذاتها لقصف مدفعي من نقاط تابعة للجيش.

وأوضح مراسل الجزيرة نت أن القصف المدفعي مصدره حواجز ولي لافي والوحشي والوفاق التابعة للجيش المصري، في حين ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية أن شخصا قتل وأصيب أربعة آخرون إثر سقوط قذيفة صاروخية قالت إنها "غير معلوم مصدرها" على منزل في جنوب الشيخ زويد.

وقالت وكالة الأناضول إن المنزل يقع في قرية الخروبة، وإن المصابين نقلوا إلى مستشفى العريش العام، ولم تتضح مدى خطورة إصاباتهم، مشيرة إلى تكرار سقوط القذائف الصاروخية على المنازل في شمال سيناء، وهو ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى بينهم أطفال.

وتزامن ذلك مع احتفال رسمي بالذكرى الـ33 لانسحاب الجيش الإسرائيلي من سيناء، والتي توافق يوم السبت المقبل. وقال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في كلمة متلفزة إن "الخطر الحقيقي الذي يهدد سيناء ويعوق مسيرة تقدمها هو الإرهاب".

وأضاف السيسي أن "مواجهة الإرهاب والتطرف لا تقتصر على الداخل المصري، بل تتم في منطقة صعبة تمر بأزمات وتحديات ومخاطر". وأشار إلى أن مصر "بالتعاون مع أشقائها العرب لن تسمح لأي قوة تريد أن تبسط نفوذها أو مخططاتها على العالم العربي، بأن تحقق مآربها".

المصدر : الجزيرة + وكالات