قال تنظيم الدولة الإسلامية إنه قتل أسيراً من قوات البشمركة التابعة لإقليم كردستان العراق  (شمالي البلاد)، وهدد بقتل عشرات آخرين قال إنه يحتجزهم.

وفي تسجيل مصور بثه التنظيم طالب أسرى أكراد زملاءَهم في البشمركة بالضغط على حكومة إقليم كردستان كي تعمل بجد على إطلاق سراحهم. 

كما توعد قيادي في التنظيم -بنفس التسجل المصور- كان يتحدث بالكردية حكومة الإقليم بقتل مزيد من الأسرى ردا على ما سماه تفاخرها بقتل "المسلمين والمجاهدين". وامتنعت الجزيرة عن بث صور إعدام الأسير الكردي، لما يتضمنه من مشاهد قاسية. 

وكان تنظيم الدولة -الذي يسيطر على مساحات واسعة في شمالي العراق وغربيه منذ يونيو/حزيران الماضي- نشر الشهر الماضي شريطا مصورا يظهر قيام عناصره بذبح ثلاثة عناصر من البشمركة، سبق لهم أن ظهروا في شريط آخر نشر في فبراير/شباط الماضي ضمن مجموعة من 21 أسيرا كرديا.

وتوعد التنظيم حينها بإعدام مزيد من الأسرى الأكراد في حال واصلت البشمركة قصف مناطق يسيطر عليها.

وردا على شريط الشهر الماضي تعهد رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني بالثأر لذبح تنظيم الدولة عناصر من البشمركة.

وتخوض البشمركة مواجهات مع تنظيم الدولة على خط تماس يمتد نحو ألف كيلومتر. وفي الفترة الماضية، تمكنت هذه القوات -بدعم من ضربات جوية للتحالف الدولي بقيادة أميركا- من استعادة بعض المناطق بشمالي العراق من سيطرة التنظيم.

المصدر : الجزيرة