شنت مقاتلات حربية إسرائيلية في وقت متأخر من مساء الخميس غارتين على شمال قطاع غزة، كما قصفت المدفعية شمال القطاع دون أن يتم الإعلان عن وقوع إصابات. وتأتي الهجمات ردا على قذيفة أطلقت من غزة، وفقا لجيش الاحتلال الإسرائيلي.

وذكر شهود عيان لوكالة الأناضول أن طائرات حربية إسرائيلية قصفت بصاروخين أراضي خالية في بلدة بيت حانون شمالي قطاع غزة، وأن القصف الإسرائيلي تسبب بأضرار في المحاصيل الزراعية القريبة من المنطقة المستهدفة.

وبدوره ذكر مراسل الجزيرة أن جيش الاحتلال أطلق قذائف مدفعية باتجاه شمالي قطاع غزة، كما أكدت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني شن مقاتلات إسرائيلية غارات جوية وإطلاق المدفعية قذائف على شمالي القطاع.

من جهتها قالت مصادر طبية فلسطينية لمراسل الأناضول إن القصف الإسرائيلي لم يسفر عن وقوع أي إصابات.

وكان جيش الاحتلال أعلن مساء الخميس في بيان على موقعه الإلكتروني أن "طائرات سلاح الجو الإسرائيلي استهدفت مواقع تابعة لحركة حماس شمالي غزة، ردا على إطلاق صاروخ من القطاع مساء اليوم" (الخميس).

وأكد ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أن الأهداف نقاط مراقبة للأذرع العسكرية للفصائل، كما قرر جيش الاحتلال منع دخول المصلين من قطاع غزة إلى المسجد الأقصى.

وكانت الشرطة الإسرائيلية أعلنت مساء الخميس في بيان أن قذيفة صاروخية أطلقت من قطاع غزة وسقطت على منطقة خالية جنوبي إسرائيل، دون أن تتسبب في وقوع أضرار مادية أو خسائر بشرية. وأضافت أن "صفارات الإنذار دوت مساء الخميس في بلدة سديروت جنوبي إسرائيل".

وأفاد مراسل الجزيرة في القدس المحتلة بأن هذه ثالث مرة -حسب الادعاءات الإسرائيلية- تُطلِق فيها فصائل فلسطينية صواريخ باتجاه إسرائيل منذ الصيف الماضي.

ومنذ إعلان إسرائيل عن وقف إطلاق النار مع الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة يوم 26 أغسطس/آب الماضي بعد حرب استمرت 51 يوما، جرى تسجيل حوادث نادرة لسقوط قذائف صاروخية مصدرها غزة على جنوبي إسرائيل.

المصدر : وكالات,الجزيرة