عبر رئيس وزراء باكستان نواز شريف عن "تضامنه" مع السعودية خلال لقاء جمعه في الرياض بالملك سلمان بن عبد العزيز.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول باكستاني قوله إن "النقطة الرئيسية في المحادثات كانت تضامن باكستان مع السعودية".

وقالت وكالة الأنباء الألمانية إن شريف أكد "أن المملكة العربية السعودية أهم حليف إستراتيجي لباكستان، وأن باكستان لن تتخلى عن حلفائها الإستراتيجيين، وأن الوقوف مع المملكة جنبا إلى جنب والدفاع عن سيادتها الإقليمية جزء أساسي من سياسة باكستان الخارجية".

وغادر شريف الرياض بعد زيارة دامت ساعات هي الثانية له للمملكة خلال شهرين، والأولى منذ التطورات اليمنية الأخيرة، وكان برفقته قائد الجيش راحيل شريف ووزير الدفاع خواجه آصف ومسؤولون آخرون.

وكان برلمان باكستان الذي يعد جيشها واحدا من أقوى الجيوش في العالم الإسلامي، قد رفض الانضمام إلى التحالف العربي الذي تقوده السعودية ضد مسلحي جماعة الحوثي والمقاتلين الموالين للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، ودعا الأطراف إلى إيجاد حل سياسي للنزاع اليمني.

وفي قرار اتخذوه بالإجماع يوم 10 أبريل/نيسان الجاري، دعا النواب الباكستانيون إلى الدفاع عن وحدة الأراضي السعودية إذا هددتها الأزمة اليمنية.

وأشادت السلطات الباكستانية أمس الأربعاء بإعلان الرياض انتهاء عمليات عاصفة الحزم في اليمن، والتي بدأت يوم 26 مارس/آذار الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات