بحث سفراء الدول الخليجية في الأمم المتحدة تطورات الأوضاع في اليمن مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، وتم التشديد على ضرورة التزام جماعة الحوثي بالقرارات الدولية، ودعوة مختلف الأطراف اليمنية إلى التحاور في ما بينها.

وقالت مصادر دبلوماسية للجزيرة إن الاجتماع الذي عقد مساء أمس في نيويورك كان بنّاء، وأضافت أنه تم خلال الاجتماع استعراض جهود الدول الخليجية لحل الأزمة في اليمن منذ يومها الأول.

والتقى السفراء الخليجيون بان كي مون في وقت أعلن فيه تحالف عاصفة الحزم بقيادة السعودية وقف هذه العملية التي بدأت في 26 مارس/آذار الماضي، وبدء عملية "إعادة الأمل".

وكان مجلس الأمن الدولي تبنى منتصف هذا الشهر تحت الفصل السابع القرار رقم 2216 الذي يفرض حظرا على إمداد الحوثيين في اليمن بالسلاح، ويطالبهم بالانسحاب من المدن التي استولوا عليها بالقوة، وفي مقدمتها العاصمة صنعاء.

كما يدعو القرار إلى استئناف الحوار وفق المبادرة الخليجية التي قامت عليها العملية السياسية الانتقالية التي بدأت مطلع عام 2012. يشار إلى أن الدول الخليجية كانت قد أسهمت بصورة أساسية في صياغة وتبني هذا القرار.

المصدر : وكالات,الجزيرة