أكد مراسل الجزيرة نت مقتل ستة وإصابة آخرين في غارات شنها النظام على مدينة دوما بريف دمشق، كما امتدت الغارات إلى مناطق عدة بريف دمشق وشرقها، وأفاد المراسل بمقتل ثمانية في قصف بريف إدلب (شمال)، بينما تشهد مدينة حلب (شمال) عمليات حقق فيها الثوار مكاسب ميدانية.

وأفاد مراسل الجزيرة نت اليوم الأربعاء بسقوط ستة قتلى وعدد من الجرحى في سبع غارات جوية استهدفت دوما بريف دمشق، مضيفا أن غارات أخرى استهدفت الأحياء السكنية في عدة مناطق بالغوطة الشرقية وحي جوبر المجاور.

وبث ناشطون على الإنترنت صورا للقصف الجوي على مدينتي دوما وحرستا، حيث ظهرت آثار الدمار في دوما أثناء سعي المدنيين لإسعاف الضحايا الذين تحولت أجساد بعضهم إلى أشلاء ممزقة ومحترقة.

وأحصى ناشطون مقتل 17 في كل من دوما وحرستا، بينهم طفلتان من عائلة واحدة، إضافة إلى إصابة 30 بجراح.

من جهة ثانية، قال مراسل الجزيرة نت إن ثمانية قتلوا في قصف بقذائف هاون على مدينة جسر الشغور الخاضعة لسيطرة قوات النظام بريف إدلب.

وفي حمص (وسط) قالت شبكة سوريا مباشر إن الطيران المروحي ألقى برميلين متفجرين على قرية دير فول في الريف الشمالي.

video

معارك عنيفة
وعلى الصعيد العسكري شهدت مدينة حلب معارك عنيفة منذ الليل، حيث ذكرت شبكة شام أن اشتباكات عنيفة دارت بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة بعد منتصف الليل بين الثوار وقوات النظام في حي صلاح الدين، مضيفة أن الثوار تسللوا إلى أحد المباني وفجروه بعد تفخيخه مما أدى لمقتل جميع من كان بداخله.

وذكرت سوريا مباشر أن الثوار دمروا مبنى آخر كان جيش النظام يتمركز فيه داخل حي صلاح الدين، وقد أعلنت كتائب أبو عمارة مسؤوليتها عن العملية، وفقا لناشطين.

وقالت شبكة شام إن "عملية استشهادية" استهدفت قوات النظام في قرية دوير الزيتون بريف حلب الشمالي، مضيفة أن اشتباكات عنيفة مازالت مندلعة في قرية باشكوي.

وأضافت الشبكة أن الثوار أصابوا مروحية تابعة للنظام في سماء جبل الأكراد بريف اللاذقية (غرب) عبر مضادات الطيران.

وفي الوقت نفسه، تدور اشتباكات بين الثوار وقوات النظام على أطراف حي جوبر شرق دمشق، حيث أعلن الثوار أمس عن بدء معركة أطلقوا عليها اسم "رص الصفوف" لاستكمال السيطرة على بقية الحي.

من جهة ثانية، ذكرت وكالة مسار برس أن أربعة عناصر من قوات النظام قتلوا وجرح آخرون في كمين نصبه تنظيم الدولة الإسلامية ببلدة العليانية في ريف حمص.

وفي الليلة الماضية، قتل ما لا يقل عن 30 من الفصائل المعارضة والمقاتلة خلال اشتباكات مع تنظيم الدولة في منطقة المحسة بالقلمون شمال الريف الدمشقي، بينما قتل في المقابل 12 من صفوف التنظيم، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد إن التنظيم سيطر على أجزاء واسعة من المنطقة وقطع طريق إمداد للمقاتلين يربط بين البادية السورية والحدود الأردنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات