دعت منظمات يهودية يمينية لاقتحام الحرم القدسي الشريف بالتزامن مع ذكرى قتلى الجيش الإسرائيلي في الحروب مع العرب والهجمات الفلسطينية، غير أن الهدوء ما زال حتى الآن سيد الموقف في باحات الأقصى والبلدة القديمة.

ودعت منظمة "طلاب لأجل الهيكل" أنصارها إلى تنفيذ ما سمتها وقفة حداد داخل المسجد الأقصى في القدس وتأدية صلوات.

ويأتي ذلك قبيل احتفال إسرائيل بما تصفه بعيد استقلالها الـ67 وفق التقويم العبري.

وقال مراسل الجزيرة في القدس إلياس كرام إن الوضع في باحات الأقصى والبلدة القديمة هادئ حتى الآن، مؤكدا أن دعوات اليهود اليمينيين لم تنفذ حتى اللحظة.

وأشار إلى أن قوات الاحتلال أعلنت إغلاق أبواب الحرم القدسي عند الساعة 11 صباحا أمام السائحين الأجانب واليهود.

يشار إلى أن اليهود اليمينيين يقتحمون باحات المسجد الأقصى يوميا، وذلك تحت حماية قوات الاحتلال.

ولفت المراسل إلى أن الإسرائيليين لم يتخذوا أي إجراءات ضد المصلين المسلمين، مرجحا أن يكون ذلك ثمرة تفاهمات جرت قبيل إعادة انتخاب رئيس الحكومة المكلف بنيامين نتنياهو مع الملك الأردني عبد الله الثاني.

المصدر : الجزيرة