رجحت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) عدم إصابة زعيم تنظيم الدولة الاسلامية أبو بكر البغدادي في غارة جوية لقوات التحالف الدولي في شهر مارس/آذار الماضي.

وأوضح المتحدث باسم البنتاغون ستيفن وارن أن زعيم تنظيم الدولة الاسلامية "لم يكن هدفا" لتلك الغارات.

وأضاف أن معلومات مماثلة سبق أن انتشرت في منتصف مارس/آذار الماضي، وأعلنت وزارة الدفاع يومها أنه لا يوجد ما يشير إلى أن البغدادي قد قتل أو أصيب.

وكانت صحيفة "ذي غارديان" البريطانية أفادت أمس الثلاثاء بأن البغدادي أصيب بجروح خطرة إثر غارة لقوات التحالف الدولي في 18 مارس/آذار الماضي، مؤكدة أنه يتعافى ببطء من الجروح البالغة التي أصيب بها.

وأكد دبلوماسي غربي لغارديان وقوع الغارة الجوية في ذلك الوقت بين قريتي أم الروس- والكرعان، مستهدفة قادة محليين للتنظيم، ويعتقد أنها قتلت ثلاثة أشخاص، لكن لم يعرف -على وجه التحديد- إن كان البغدادي من بينهم.

وكانت السلطات العراقية قالت في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إنها تتحقق من تقارير عن مقتل البغدادي في غارة لقوات التحالف في الموصل والقائم (شمالي وغربي العراق) قتل فيها قادة للتنظيم بينهم مساعد زعيم التنظيم عوف عبد الرحمن العفري.

إلا أن وزارة الدفاع الأميركية أعلنت وقتها أنه لا يمكن تأكيد مقتل البغدادي في تلك الغارات.

وتشن قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة غارات على مواقع تنظيم الدولة في العراق وسوريا بعد سيطرته على مناطق واسعة بالدولتين وإعلانه الخلافة الإسلامية.

المصدر : الفرنسية,غارديان