أعلنت منظمة الصحة العالمية في حصيلة ضحايا نشرتها اليوم الثلاثاء في جنيف، أن أعمال العنف في اليمن خلفت 944 قتيلا و3487 جريحا وذلك منذ أواخر مارس/آذار وحتى 17  أبريل/نيسان الجاري، ولم تحدد المنظمة إن كان الضحايا من المدنيين أو من المقاتلين.

وكانت المنظمة قد أكدت في حصيلة سابقة أعلنتها يوم الجمعة الماضي مقتل 767 شخصا وإصابة  2906 جرحى منذ بدء أعمال العنف يوم 19 مارس/آذار الماضي، بما يعني أن نحو 200 شخص قتلوا خلال أقل من أسبوع.

وأشارت المنظمة في بيان أصدرته الأسبوع الماضي إلى أنها تسعى لتوفير 25.2 مليون دولار لتلبية الاحتياجات الصحية والإنسانية في اليمن خلال الأشهر الستة المقبلة، مضيفة أن الصراع الدائر اضطر حوالي 100 ألف شخص للنزوح.

وأكدت أن الاحتياجات الصحية لليمن تزداد يوما بعد يوم، وأن بعض المرافق الصحية والبنى التحتية للصرف الصحي قد دُمرت، كما يهدد انقطاع الكهرباء والنقص الحاد في الوقود جهود توفير الخدمات الصحية المنقذة للحياة.

كما وجه مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية نداء لتوفير دعم مالي عاجل بقيمة 273.7 مليون دولار لتلبية الاحتياجات الإنسانية لنحو 7.5 ملايين شخص باليمن خلال الأشهر الثلاثة القادمة، في ظل احتدام القتال بجنوب البلاد وتعرض 18 محافظة لغارات جوية.

وقالت المنظمة الدولية إن الجزء الأكبر منه المبلغ -وهو 144.5 مليون دولار- يهدف إلى توفير الأمن الغذائي لنحو 2.6 مليون شخص في البلد الذي يشهد فوضى أمنية وسياسية بعد انقلاب جماعة الحوثي في البلاد وفرض سلطة الأمر الواقع.

ومنذ 26 مارس/آذار الماضي تواصل طائرات تحالف تقوده السعودية قصف مواقع عسكرية لمسلحي الجماعة ضمن عملية عاصفة الحزم، التي جاءت استجابة لطلب الرئيس عبد ربه منصور هادي بالتدخل عسكريا لحماية اليمن وشعبه من "عدوان المليشيات الحوثية".

المصدر : الفرنسية