أكد المبعوث الأممي إلى ليبيا برناردينو ليون على أهمية دول الجوار في حل الأزمة بليبيا، ودعا لمواصلة الحوار بين الأطراف الليبية لتجاوز الأوضاع الأمنية والإنسانية الصعبة وتداعياتها على المنطقة.

والتقى ليون الثلاثاء الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي في القصر الرئاسي بقرطاج، وأكد وجود تنسيق كامل بين تونس ومنظمة الأمم المتحدة من أجل التوصل إلى حل سلمي بين الفرقاء الليبيين، بحسب ما جاء في بيان للرئاسة التونسية.

وأكد المبعوث الأممي على الدور المحوري لدول الجوار الليبي لإيجاد حل سلمي ووضع حد لأعمال العنف ونزيف الضحايا الذي شمل ليبيين ومواطنين من جنسيات أخرى.

وشدد على أهمية التواصل مع الأطراف الليبية لتجاوز الأوضاع الأمنية والإنسانية الصعبة وتداعياتها على المنطقة.

وبدأ ليون الثلاثاء زيارة تونس لحضور اجتماع المجموعات النسائية والناشطات السياسيات والحقوقيات النسائيات في ليبيا، الذي دعت له بعثة الأمم المتحدة في سياق الحوارات الموازية للحوار السياسي للأمم المتحدة في المغرب.

وكانت الجولة الرابعة من الحوار الليبي في مدينة الصخيرات قد اختتمت أمس الاثنين بين وفدين يمثلان المؤتمر الوطني العام -البرلمان السابق الذي عاود الانعقاد في طرابلس- ومجلس النواب المنحل الذي يعقد جلساته في طبرق.

وطرحت البعثة الأممية في ليبيا في مارس/آذار الماضي ثلاث نقاط كمقترح لتجاوز الأزمة، شملت الدعوة لتشكيل حكومة وحدة وطنية توافقية ومجلس رئاسي من شخصيات مستقلة، واعتبار مجلس النواب في طبرق الهيئة التشريعية والممثلة لجميع الليبيين، إضافة إلى تأسيس مجلس أعلى للدولة ومؤسسة حوكمة وهيئة صياغة الدستور ومجلس أمن قومي ومجلس البلديات.

المصدر : وكالات