قال قيادي بارز في جماعة الإخوان المسلمين إن الجماعة تصعد من جديد في ظل زعماء جدد شبان، رغم حكم السجن الذي صدر على الرئيس المعزول محمد مرسي والأحكام بسجن أعداد كبيرة من أعضائها.

وقضت محكمة جنايات القاهرة الثلاثاء بالسجن المشدد 20 عاما على مرسي و12 آخرين -بينهم القياديان في جماعة الإخوان محمد البلتاجي وعصام العريان- في القضية المعروفة إعلاميا باسم "أحداث الاتحادية"، وبوضع مرسي تحت مراقبة الشرطة لمدة خمس سنوات.

وقال عمرو دراج -الذي شارك في تأسيس حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان والذي تم حله- إن "الجماعة لا تتوقف على رجل واحد، وأصبحت أكثر ثورية في ظل جيل جديد".

وقال دراج في مقابلة مع رويترز في إسطنبول بعد ساعات من صدور الحكم على مرسي إن "الرئيس... سواء كان في السجن أو خارجه سيظل دائما رئيسنا.. أعضاء كثيرون في القيادة العليا في السجن وما زلنا نعتبرهم زعماءنا". وكان دراج وزيرا في عهد مرسي ويقيم الآن في الخارج. 

وقال "لكن من أجل أن ندير شؤون الجماعة.. يجب أن نكون في الخارج وفي قلب الأحداث".

وشهدت جماعة الإخوان -وهي من أقدم وأفضل الجماعات تنظيما في مصر- مقتل مئات من أعضائها ومؤيديها واعتقال الآلاف منهم منذ عزلت قيادة الجيش مرسي في يوليو/تموز 2013. وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قائدا للجيش آنذاك. وأعلنت مصر الإخوان جماعة إرهابية، لكنهم يقولون إنهم جماعة سلمية. 

دماء جديدة
وقال دراج "من المستحسن دائما أن تكون هناك دماء جديدة.. وهذا واحد من فوائد الانقلاب"، مضيفا أن "الاتجاه الكلي للإخوان أكثر ثورية لأن الجيل الذي يتولى قيادتها شاب وأكثر ثورية، وهو يرى ما ستكون عليه مصر إذا لم يفعل ما يتعين عليه فعله".

وبعد الإطاحة بمرسي مضى السيسي قدما في اتخاذ إجراءات صارمة ضد جماعة الإخوان المسلمين التي يقول إنها جزء من شبكة إرهابية تمثل خطرا على العالمين العربي والغربي. 

جنايات القاهرة قضت بالسجن المشدد
20 عاما على مرسي (الأوروبية)

وقال دراج إن "الانقلاب يريد أن يظهر الوضع على أنه صراع بين الإخوان المسلمين والجيش أو بين الإخوان المسلمين والليبراليين، لكن ليس هذا هو الوضع.. هذا صراع بين الديمقراطية والدولة المدنية من ناحية، ضد الجيش والدولة العميقة من ناحية أخرى".

وأضاف أن "الإخوان المسلمين يضربون بجذورهم في المجتمع المصري.. نحن موجودون منذ أكثر من 80 عاما.. إنها مؤسسة وليست قائمة على رجل واحد". وتابع "نحن واثقون من أننا سنعود".

وقال دراج إن الجماعة تموّل "من جيوبنا" عندما سئل إن كانت تتلقى دعما من تركيا أو قطر، وأضاف "نحن أيضا حركة اجتماعية وقمنا دائما بتمويل حركتنا.. لسنا جماعة صغيرة، ونحن نتحدث عن ملايين الأشخاص هنا".

وتابع أن الحكم الذي صدر ضد مرسي الثلاثاء يهدف إلى اختبار رد الفعل العالمي، متوقعا أن تصدر عقوبات أشد بعد ذلك إذا لم يعبر المجتمع الدولي عن اعتراضه.

لكن دراج أبدى تحديا، وقال "مهما كان الذي سيحدث للدكتور مرسي وغيره -وهناك آلاف الأشخاص في السجن- فهو لا يتعلق بالرئيس مرسي أو من هم في السجن وحسب". وأضاف "إنه يتعلق بالثورة المصرية وليس الإخوان المسلمين.. المصريون وجدوا الطريق لحكم أنفسهم". 

وكانت جماعة الإخوان المسلمين أعلنت الثلاثاء تأسيس ما قالت إنه مكتب للإخوان المصريين في الخارج لأول مرة في تاريخها، وأنها قامت بمراجعات شاملة تضمنت إعادة هيكلة مؤسساتها.

وأضافت الجماعة -في بيان لها- أن هذه الخطة تأتي في سياق "ملاحقة الانقلاب العسكري دوليا وتحقيق أهداف ثورة يناير من عيش وحرية وكرامة إنسانية".

المصدر : وكالات