قالت وزارة الداخلية السعودية اليوم إن جنديا من حرس الحدود قُتل وأصيب اثنان آخران في منطقة نجران (جنوب غرب السعودية)، إثر إطلاق نيران وقذائف هاون من الأراضي اليمنية أمس الأحد، ليكون بذلك ثامن جندي سعودي يقتل على الحدود اليمنية منذ بدء عملية عاصفة الحزم.

وقال المتحدث باسم الوزارة منصور التركي "إنه في ساعة متأخرة من مساء الأحد، وأثناء أداء رجال حرس الحدود وزملائهم بالقوات البرية مهامهم في نقطة أمن رقابة (عدم) المتقدمة بمركز السد بمنطقة نجران، تعرضوا لإطلاق نار كثيف وقذائف هاون من داخل الحدود اليمنية، مما اقتضى الرد على مصدر النيران بالمثل، والسيطرة على الموقف".

وأكد المتحدث أنه نتج عن تبادل إطلاق النار استشهاد جندي من رجال حرس الحدود، وإصابة اثنين آخرين من القوات البرية وحرس الحدود، حيث تم نقلهما إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم.

وقتل ثمانية جنود من السعودية أثناء تأديتهم واجبهم على الحدود الجنوبية التي تربط المملكة مع اليمن، والتي يبلغ طولها حوالي 1500 كيلومتر، منذ انطلاق عاصفة الحزم التي تقودها السعودية ضد المتمردين الحوثيين باليمن منذ 26 مارس/آذار الماضي.

وذكرت وزارة الدفاع السعودية أن حصيلة المواجهات الحدودية المتكررة مع عناصر جماعة الحوثي في قطاعي جازان ونجران، أسفرت منذ انطلاق عملية عاصفة الحزم عن مقتل أكثر من خمسمائة مسلح حوثي.

وكان المتحدث باسم قوات التحالف العربي العميد الركن أحمد عسيري أكد أمس الأحد أن التحالف  نشر مروحيات قتالية على الحدود بين السعودية واليمن، وذلك بعد أن هاجم الجمعة الحوثيون مركزا على الحدود في منطقة نجران.

المصدر : الجزيرة + وكالات