الخرطوم-الجزيرة نت

اقتادت مجموعة عسكرية بلباس مدني اليوم الاثنين جلال مصطفى صبرة نائب رئيس اللجنة السودانية للتضامن مع المعتقلين، نائب المجلس المركزي لـحزب المؤتمر السوداني المعارض، إلى جهة غير معلومة بعد اقتحام المجموعة منزل الطبيبة ساندرا فاروق كدودة التي اُختطفت الأسبوع الماضي.

ونقلت أسرة الطبيبة التي تعاني مشاكل صحية بعد العثور عليها الأربعاء الماضي، أن صبرة اعتقل من منزل الأسرة بعد عودته مع والدة الطبيبة من مقر جهاز الأمن الذي ذهبا إليه للاستفسار عن بلاغ كانت الأسرة قد فتحته بشأن اختطاف ساندرا.

وكانت الطبيبة ساندرا، وهي ناشطة سياسية، اختطفت في الثاني عشر من الشهر الجاري وهي في طريقها للمشاركة في اعتصام للمعارضة ضد الانتخابات التي جرت في البلاد مؤخرا.

ووُجدت الطبيبة ملقاة في قارعة الطريق بعد ثلاثة أيام من اختفائها وهي تعاني من خلع في إحدى كتفيها مع كدمات في غالب جسدها إثر ما تعرضت له من ضرب وفقا لما قالته والدتها الطبيبة أسماء السني. وأعلن حزب المؤتمر السوداني عن اعتقال ستة من أعضائه الذين وجهت لعدد منهم تهم تصل عقوبتها إلى الإعدام.

وكانت أحزاب سودانية معارضة قد كشفت في مؤتمر صحفي أمس عن اعتقال أجهزة الأمن أكثر من 30 ناشطا سياسيا خلال الأسبوع الماضي، مع مضايقات يومية لقادة أحزاب المعارضة في منازلهم ومقار أعمالهم.

المصدر : الجزيرة