تتواصل منذ أمس الاشتباكات العنيفة بين اللجان الشعبية ومليشيا الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، التي تحاول التوغل في المدينة وبسط سيطرتها عليها، مما أدى إلى مقتل أكثر من 15 مدنيا وإصابة 25 في قصف عشوائي من مليشيات الحوثي على مناطق متفرقة من حي كريتر.

وكان أكثر من 15 مدنيا قد لقوا حتفهم وأصيب 25 آخرون في قصف عشوائي من مليشيات الحوثي على أحياء متفرقة من حي كريتر في عدن.

وفي منطقة خور مكسر بعدن أيضا قالت مصادر محلية إن اللجان تفرض سيطرة نوعية عليها، وتمنع تقدم مسلحي الحوثي وقوات علي صالح التي تتخذ من معسكر بدر مركزا رئيسيا لها.

وعلى صعيد مواز، نقل مراسل الجزيرة عن مصادر محلية أن عاصفة الحزم شنّت غارات على ثكنات عسكرية حوثية في جزيرة ميون على باب المندب.

كما استهدفت غارات اليوم جميع المعسكرات في صعدة وحولها، ومواقع أخرى للدفاع الجوي ومراكز قيادة يستخدمها الحوثيون.

وكان مراسل الجزيرة قد أفاد بأن مقاتلات عاصفة الحزم قصفت معسكر الجبانة شمال ميناء الحديدة (غربي اليمن)، وذلك للمرة الثانية يوم الخميس.

وفي هذه الأثناء، أفادت وكالة أنباء الأناضول التركية بأن مواجهات عنيفة نشبت مساء الخميس بين قوات موالية للحوثيين ومسلحين يتبعون المقاومة الشعبية في منطقة المعلا بعدن (جنوبي اليمن).

وقال شهود عيان إن المواجهات نشبت عقب محاولة قوة عسكرية تابعة للحوثيين الدخول إلى منطقة المعلا، مما أدى إلى مواجهتهم من قبل مسلحي المقاومة الشعبية التابعة للحراك الجنوبي، ولا تزال تدور المواجهات حسب المصادر، دون أن تُعرف حصيلة الضحايا حتى اللحظة.

وأعلن الحوثيون -في وقت سابق- سيطرتهم على القصر الرئاسي بمعاشيق بعدن قبل أن تتعرض مواقع عسكرية موالية لهم في مطار عدن لغارات جوية وقصف من بوارج حربية.

من ناحية أخرى، أفادت مصادر أمنية وشهود عيان بأن بوارج حربية في خليج عدن قصفت قوات عسكرية موالية لـجماعة الحوثي بالقرب من مطار عدن.

ونقلت وكالة الأناضول عن المصادر ذاتها قولها إن أصوات انفجارات دوّت في موقع عسكري تابع للحوثيين، يقع بالقرب من المطار، دون أن تُعرف حصيلة الأضرار التي خلفها القصف حتى اللحظة.

وقال مراسل الجزيرة نت في اليمن إن بوارج حربية قصفت معسكر الصولبان الموالي للرئيس اليمني صالح قرب مطار عدن الدولي.

وفي وقت سابق، قالت مصادر للجزيرة إن تعزيزات عسكرية للحوثيين وصلت إلى بلدة المخا الساحلية قادمة من الحديدة (غربي البلاد) في طريقها إلى مدينة عدن في الجنوب.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة