قررت النيابة العامة المصرية إحالة الداعية السلفي محمد حسين يعقوب إلى محكمة الجنح، وإحالة البرلماني السابق عن حزب النور السلفي محمد طلعت إلى محكمة الجنايات.

ووجهت لهما النيابة اتهامات، منها منع وفد من وزارة الأوقاف من دخول مسجد "الرحمن الرحيم" بمحافظة المنيا في أبريل/نيسان 2014.

كما وجهت النيابة للداعية محمد حسين يعقوب تهمة اعتلاء منبر مسجد تابع للأوقاف، ومنع خطيب المسجد من أداء خطبة الجمعة.

يشار إلى أن المحكمة الإدارية العليا في مصر قضت أمس السبت بعدم جواز نظر الدعوى المطالبة بحل حزب النور السلفي الذي دعم الانقلاب العسكري قبل نحو عامين. واستند رافعو الدعوى إلى أن الحزب قائم على أساس ديني.

وتأسس حزب النور السلفي بعد ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، وحصل على المركز الثاني من حيث عدد المقاعد في البرلمان عام 2012، ثم شارك في الانقلاب على الرئيس المعزول محمد مرسي يوم 3 يوليو/تموز 2013.

ومنذ ذلك الحين أيد الحزب كل الخطوات التي اتخذتها السلطة الحالية بما فيها حظر واستهداف جماعة الإخوان المسلمين وقوى سياسية أخرى مناهضة للانقلاب.

يشار إلى أن الدعوى التي رفعها المحامون للمطالبة بحل حزب النور تأتي قبل الانتخابات البرلمانية التي قد تجرى بعد بضعة أشهر.

المصدر : الجزيرة