ظهر المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع، اليوم الأحد، لأول مرة وهو يرتدي زي الإعدام الأحمر، وذلك خلال جلسة محاكمته في قضية أحداث سجن بورسعيد.

وقال أيمن ناهد عضو هيئة الدفاع عن قيادات وأعضاء جماعة الإخوان إن "ارتداء بديع البدلة الحمراء أمر طبيعي، طبقا لصدور حكم بالإعدام عليه في قضية غرفة عمليات رابعة".

ولكنه أشار إلى أن ارتداء بديع لهذه البدلة ما هي إلا رسالة سياسية من النظام المصري قبل أن تكون تنفيذا للوائح السجن.

وتميز لائحة السجون المصرية كل فئة من السجناء بلون مختلف، فتميز السجين الاحتياطي بالأبيض، ومن يصدر ضده حكم باللون الأزرق، بينما يرتدي الصادر بحقه حكم بالإعدام اللون الأحمر.

وردا على سؤال عن عدم ارتداء بديع للبدلة الحمراء رغم صدور حكم أولي سابق له بالإعدام في قضية بمحافظة المنيا قبل أن يتمكن من الطعن فيها وإعادة المحاكمة، قال ناهد إن الحكم الذي صدر ضد بديع في قضية المنيا كان غيابيا ولم يحضر فيه جلسة المحكمة، وبالتالي لم يعد الحكم قابلا للنفاذ وتعاد فيه المحاكمة، وهو ما يعني عدم ارتدائه البدلة الحمراء.

من جانبه، قال بديع من داخل قفص الاتهام -وفق مراسل الأناضول الذي حضر الجلسة- موجها حديثه للقاضي "أنا أحاكم في نحو 43 قضية من قضايا الإرهاب، وأرتدي البدلة الحمراء، وهذا ظلم بين".

وأضاف "أوجه شكواي إلى الله أولا، وإلى هيئة المحكمة بأن تحقق العدل معي". 

المصدر : وكالة الأناضول