طالب الرئيس الإيراني حسن روحاني منظمة الأمم المتحدة بإرسال لجنة تقصي حقائق إلى اليمن للتحقيق بشأن هوية ضحايا الضربات الجوية المنفذة في إطار عاصفة الحزم المستمرة منذ أكثر من عشرين يوما.

ونقلت وكالة أنباء فارس الإيرانية عن روحاني قوله خلال لقائه وزيرة الخارجية الأسترالية جولي بيشاب، في طهران، إن لجنة التحقيق بإمكانها تحديد إن كان ضحايا القصف الجوي هم من "المدنيين الأبرياء أم من العسكريين".

واعتبر الرئيس الإيراني أن استمرار الضربات الجوية ضد اليمن لن يصل إلى أي نتيجة.

من جانب آخر، أعرب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف عن استعداد بلاده لتقديم المساعدة من أجل وقف العملية العسكرية على اليمن، وبدء حوار بين الأطراف المتنازعة هناك.

ووفق الخارجية الإيرانية، فقد أجرى ظريف اليوم مكالمة هاتفية مع نظيره العُماني يوسف بن علوي، تناولا خلالها التطورات الإقليمية، وعلى رأسها الأزمة في اليمن.

ونقل ظريف لنظيره العُماني "استعداد بلاده التام لتقديم كل المساعدة من أجل وقف العملية العسكرية على اليمن، وإجراء حوار بين كافة الأطراف في البلاد، وذلك في إطار خطة وقف إطلاق النار، المكونة من أربعة بنود، والتي تقدمت بها الجهورية الإسلامية الإيرانية إلى الأمم المتحدة".

وكان ظريف قد عرض أمس الجمعة على الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اقتراحا لحل الأزمة في اليمن يتضمن "دعوة لوقف إطلاق النار، وإيصال المساعدات إلى كافة المناطق، والعودة إلى المفاوضات، وتشكيل حكومة وحدة وطنية".

المصدر : الجزيرة + وكالات