تمكنت حركة المثنّى الإسلامية -وهي أحد فصائل المعارضة السورية- من مبادلة 14 جثة لقتلى من قوات النظام في درعا بعشرة سوريين، منهم سيدتان وطفل في السابعة من عمره، كانوا معتقلين في سجون النظام.

وقال مراسل الجزيرة محمد نور حافظ إن من بين قتلى النظام أربعة أشخاص يُعتقد أنهم من مقاتلي حزب الله اللبناني، لقوا مصرعهم في معارك بمدينة بصرى الشام في درعا.

وأشار إلى أن حالة من الترقب والخوف كانت تسود الأجواء لدى الأهالي، خاصة مع الصور المروعة لعمليات القتل والتعذيب في سجون النظام.

المصدر : الجزيرة