حذر رئيس مجلس محافظة بغداد رياض العضاض، اليوم السبت، من وفاة نحو مائة طفل حديث ولادة من نازحي محافظة الأنبار (غربي العراق) موجودين حاليا عند مدخل العاصمة العراقية.

ونقلت وكالة الأناضول عن العضاض أنه زار منطقة بزيبز (27 كلم غرب بغداد) وقال إن فيها آلاف النازحين، بينهم مائة طفل حديث ولادة في وضع إنساني صعب، وحياتهم مهددة "لو لم يسمح لهم خلال الـ48 ساعة المقبلة بدخول بغداد".

وأضاف العضاض أن من بين النازحين مسنين وآخرين محمولين على مقاعد متحركة، وأن وضعهم الإنساني صعب جدا، مشيرا إلى أن الإجراءات التي تعتمدها قوات الأمن في دخول النازحين إلى بغداد "معقدة وتسبب تأخيرا كبيرا".

وتشترط قيادة عمليات بغداد، التابعة لوزارة الدفاع، توفر كفيل من سكان العاصمة لمن يريد الدخول إلى بغداد، خشية أن يكون من بين النازحين عناصر تابعة لـ تنظيم الدولة الإسلامية.

وشكّل وزير النقل باقر الزبيدي لجنة من الوزارة تتولى إجلاء النازحين من محافظة الأنبار إلى بغداد، بعد اتساع المعارك بين القوات العراقية ومسلحي تنظيم الدولة بمدينة الرمادي، وسيطرة التنظيم على عدد من المناطق شرق وشمال المدينة.

وأعلنت الأمم المتحدة الجمعة نزوح أكثر من أربعة آلاف عائلة بالأيام الأخيرة من محافظة الأنبار، موضحة أن المعارك دفعت تسعة آلاف شخص إلى النزوح من منطقة البوفراج التي تقع شمال الرمادي "واللجوء إلى مدارس ومساجد أو التوجه إلى بغداد".

وأورد بيان لوزارة الداخلية الخميس استقبال 1800 عائلة نازحة من محافظة الأنبار، في مدينة بغداد، من دون تفاصيل إضافية.

وتقدر المفوضية العليا لشؤون اللاجئين عدد العراقيين الذين نزحوا جراء المعارك التي تشهدها مناطق مختلفة في البلاد بنحو 2.7 مليون شخص، من بينهم مئات الآلاف من أهالي الأنبار.

المصدر : وكالات