قال الأمين العام لـحزب الله اللبناني حسن نصر الله إن لا أحد يصدق أن هدف الحرب التي تدور في اليمن هو إعادة الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى بلاده، مشيرا إلى أن "اليمنيين" لم يقولوا كلمتهم بعد في الحرب.

وأضاف نصر الله في كلمة ألقاها في مهرجان تضامني مع اليمن في ضاحية بيروت الجنوبية، أنه نتيجة لما وصفه بالعدوان على اليمن فإن الأمل بعودة الرئيس عبد ربه منصور هادي ومشاركته في أي تسوية سياسية قد انتهى.

واعتبر أن هدف الحرب ليس إعادة هادي إلى السلطة، بل إن غايتها -على حد قوله- هو "إعادة الهيمنة والوصاية السعودية والأميركية على اليمن".

وقال إن اليمنيين -في إشارة إلى الحوثيين- "لم يلجؤوا إلى خياراتهم بعد"، واصفا عدم الرد من قبل الحوثيين بأنه "صبر إستراتيجي، ومشيرا إلى أن المملكة العربية السعودية "تبحث عن أي انتصار ولوكان وهميا"، على حد تعبيره.

وأضاف نصر الله أن "القصف الجوي لا يحسم معركة والهجوم البري مكلف والصمود يفشل العدوان"، معتبرا أن القصف الجوي على اليمن من عاصفة الحزم كانت نتيجته "صمود يمني كبير جدا" على حد وصفه.

وكان الأمين العام لحزب الله قد هاجم المملكة العربية السعودية بعد انطلاق عاصفة الحزم، ووصف العملية العسكرية التي يخوضها التحالف بأنها "عدوان"، مشيرا إلى أن الحرب ستنتهي "بانتصار قاطع وحقيقي للشعب اليمني" على حد قوله.

ولقيت تصريحات نصر الله حول اليمن والسعودية انتقادات واسعة من أطراف يمنية وسعودية ولبنانية -خاصة من تيار المستقبل- اعتبرتها تدخلا غير مقبول في الشأن اليمني، لكن أبرز الانتقادات التي طالت نصرالله كانت من مؤسس حزب الله وأمينه العام الأسبق الشيخ صبحي الطفيلي.

المصدر : الجزيرة + وكالات