تشهد مدينة عدن جنوبي اليمن معارك ضارية بين المقاومة الشعبية ومليشيا الحوثي مدعومةً بقوات موالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح. في غضون ذلك يسود تأهب عام في تعز لمواجهة الحوثيين في حين توعد قائد المقاومة هناك مسلحي الجماعة بقتال عنيف.
وتدور معارك عنيفة في عدة أحياء من عدن حيث تصدت المقاومة الشعبية لمحاولات تقدم مليشيات الحوثي وسط تجدد القصف العشوائي للحوثيين وحلفائهم لحيي المعلا والقلوعة بالمدينة.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن الحوثيين قَتلوا مهندسا كهربائيا قنصا، أثناء محاولته إصلاح أعطال بالتيار الكهربائي في منطقة حجيف في المعلا بعدن. وأضاف المراسل أن الحوثيين وقوات موالية لصالح يعمدون منذ أيام إلى استهداف الأحياء السكنية، ومنها المعلا والقلوعة في عدن بالقصف العشوائي والقنص.

وقال سكان من حيي المعلا والقلوعة إن الدبابات المتمركزة في منطقة العقبة ودوار حجيف قامت بقصف منازلهم بطريقة عشوائية منذ صباح الخميس، في حين اندلعت اشتباكات بين الحوثيين والمقاومة الشعبية وما زالت تدور في مناطق متفرقة في الحيين، إضافة إلى منطقة خور مكسر.

في غضون ذلك أعلنت المقاومة الشعبية في اليمن تشكيل مجلس مقاومة موحد في خور مكسر بمدينة عدن. كما أكدت وجود أسرى من الطرف الآخر لديها.

وفي إطار التطورات الميدانية في عدن، بث ناشطون من المقاومة الشعبية تسجيلا مصورا يُظهر سيطرة مقاتليهم على الجبال المطلة على مثلث العند في عدن. وقال الناشطون إن قوات المقاومة الشعبية سيطرت على مواقع إستراتيجية هامة في تلك الجبال.

يأتي ذلك فيما صعَّدت طائرات تحالف عاصفة الحزم بصورة ملحوظة من وتيرة غاراتها, واستهدفت مواقعَ وقواتٍ للحوثيين وصالح في حي دار سعد، وأخرى في منطقة دوار السفينة في عدن.

وتترافقُ المعارك المتنقلة والاشتباكات بين المقاومة الشعبية والحوثيين في عدة أحياء بعدن مع تردي الأوضاع الإنسانية يوما بعد آخر، بدءا من غياب المواد الاستهلاكية إلى تكدس آثار القصف والدمار والقمامة.

video

تأهب في تعز
وفي تعز التي توصف بأنها خاصرة الجنوب، قصفت المقاومة الشعبية معسكر القوات الخاصة الموالية لمليشيات الحوثي وصالح بقذائف الهاون. وأظهرت صور عناصر من جماعة الحوثي وهم يتمركزون في شارع المرور بجوار معسكر الأمن السياسي في تعز.

من جانبها، نشرت المقاومة الشعبية أفرادها في شوارع وحارات المدينة خصوصا في شارع جمال تحسبا لمواجهات محتملة مع الحوثيين وقوات صالح.

وفي أول ظهور إعلامي له منذ بداية عاصفة الحزم، توعّد قائد المقاومة الشعبية في تعز الشيخ حمود المخلافي مليشيات الحوثي والقوات الموالية لصالح بمواجهة عنيفة. وشدد على أن رجال تعز ونساءها هم يد واحدة ضد الغزاة الذين سينكسرون، حسب وصفه.

وفي سياق التطورات الميدانية تجددت الاشتباكات بين المقاومة الشعبية والحوثيين غرب محافظة مأرب، وسط البلاد. وأفادت مصادر محلية بأن المقاومة الشعبية، تساندها قوات من الجيش الموالي للشرعية، أعطبت دبابة تابعة للحوثيين، كما استولت على مدفع هاون وأسرت القائمين عليه، بينما ذكرت المصادر أن مجموعة من الحوثيين ما زالت تحت الحصار في المنطقة نفسها.

كما أفاد مراسل الجزيرة بسقوط قتلى وجرحى بمواجهات بين المقاومة والحوثيين بمنطقة صرواح غرب مأرب.

 قوات المخلوع صالح والحوثيين كانوا قد دخلوا مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة (ناشطون)

غارات مكثفة
وتزامنت المعارك على الأرض مع مواصلة طائرات عاصفة الحزم غاراتها على مواقع متفرقة للحوثيين وحلفائهم، فقد شنت مقاتلات التحالف أكثر من 60 طلعة جوية على معاقل الحوثيين في محافظة شبوة.
 
وحصلت الجزيرة على صور خاصة لغارات التحالف على مواقع الحوثيين في منطقة عتق بمحافظة شبوة. وتظهر الصور قصفا مكثفا لطائرات التحالف على تجمعات الحوثيين في كل من مقر القوات الخاصة ومدرسة الأوائل في عتق، إضافة إلى عدد من مراكز قوات الجيش الموالية للرئيس المخلوع والمساندة للحوثيين.
 
وقام طيران التحالف بإلقاء شحنات أسلحة وأجهزة اتصالات في مفرق الصعيد والشبيكة بعتق في شبوة، وذلك في إطار عمليات الإمداد المستمرة للمقاومة الشعبية.

كما جددت مقاتلات عاصفة الحزم قصفها لمعسكر الصمع في أرحب شمال صنعاء، وأشارت مصادر للجزيرة إلى أن القصف استهدف آلياتٍ عسكرية ومقر القيادة داخل المعسكر.

المصدر : الجزيرة