أفاد مراسل الجزيرة في نيويورك بأن دولا معنية بالشأن اليمني طالبت الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بتعيين نائب للمبعوث الخاص الذي سيخلف مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر من حملة جنسية إحدى دول الخليج، وذلك بعد أن تقدم بن عمر بطلب إعفائه من مهمته في اليمن.

وكان مراسل الجزيرة قد أفاد بأن بن عمر طلب اليوم الخميس من الأمين العام للأمم المتحدة إعفاءه من مهمته، وذكر المراسل في وقت لاحق أن عددا من الدول المعنية بالشأن اليمني طالبت الأمين العام بتعيين نائب للمبعوث الخاص الذي سيخلف بن عمر، على أن تكون جنسية النائب من إحدى دول الخليج.

وقال مراسل الجزيرة مساء اليوم إن ستيفان توجاريك المتحدث باسم الأمين العام أجاب على سؤال بشأن المبعوث الذي سيخلف بن عمر بالقول إن الأمين العام ما زال يجري المداولات بهذا الشأن، وإن هناك لائحة بأسماء عدد من المرشحين لهذه المهمة وسيختار الأكثر قدرة على التواصل بين الفرقاء في المشهد اليمني وبين الأطراف الإقليمية في الخليج وإيران.

وكشف المراسل عن تسرب اسم الموريتاني أحمد ولد الشيخ الذي كان يمثل الأمين العام في مكافحة وباء الإيبولا كأحد المرشحين لخلافة بن عمر، وأضاف أن بعض المصادر تقول إن اسمه لا يعدو أن يكون أحد الأسماء المطروحة وأن الحظوظ ستكون أكبر لصالح أحد المرشحين من الجنسيات الأوروبية، دون تحديد اسمه.

وقال توجاريك في بيان أصدره إن بن عمر أمضى السنوات الأربع الماضية في العمل بشكل وثيق مع اليمنيين لتحقيق تطلعاتهم المشروعة من أجل التغيير الديمقراطي، مضيفا أن بان كي مون أعرب عن "تقديره الكبير للجهود الدؤوبة التي بذلها السيد بن عمر على مدار تلك السنوات، لتعزيز التوافق والثقة على الطريقة السلمية إلى الأمام في اليمن".

ويشار إلى أن بن عمر ظل يشغل هذا المنصب منذ العام 2012، وقال دبلوماسيون غربيون في الأمم المتحدة إن بن عمر -وهو دبلوماسي مغربي مخضرم- أثار غضب بعض الدول العربية مؤخرا حيث اعتبرته متساهلا مع جماعة الحوثي.

وعبّر دبلوماسيون غربيون مرارا عن تأييدهم لجهود بن عمر لإحلال السلام في اليمن رغم أنهم اعترفوا في أحاديث خاصة بأن غضب الدول العربية من بن عمر تزايد في الأسابيع القليلة الماضية.

المصدر : الجزيرة + وكالات